الموقع تحت التجربة ، نستقبل ملاحظاتكم واقتراحاتكم عبر اتصل بنا


سوريا بين فكي النصيريين والثوريين


سوريا بين فكي النصيريين والثوريين

بسم الله الرحمن الرحيم

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ………… أما بعد :

فقاتل الله الشيطان الذي أرخص دماء أهل السنة وأذل نفوسهم ثم ألبس ذلك لباس العزة والكرامة والحرية وصيانة الحقوق ، فكم هي خدع الشيطان ومكره، ولا معصوم إلا من عصمه الله قال تعالى (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ . إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ) وقال (قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ . إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ )

وهذه الخديعة من طرق الشيطان، ألا وهي: تغيير الأسماء فيسمي الباطل باسم مرغوب شرعاً، والعكس بالعكس، ومن ذلك سمى الشرك تعظيماً للصالحين، وسمى التوحيد تنقصاً لهم، وقد سلك هذه الطريقة أعداء الدين من الكافرين فسموا إفسادهم لثروات المسلمين وأديانهم استعماراً .

فالواجب على المؤمن العاقل أن يحذر خطوات الشيطان قال تعالى (وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ )

ومن خدع الشيطان ومكره وتلاعبه بالتعاون مع شياطين الإنس أزه الشعوب للقيام بالمظاهرات على حكامهم بدافع طلب العزة والحرية، ورد الحقوق المغصوبة وهكذا ، وقد تقدم بيان حرمة المظاهرات شرعاً في مقال بعنوان: كشف شبهات مجوزي المظاهرات

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=3073

ودرس صوتي بعنوان : المظاهرات في ميزان الشرع

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=922

وإن هذه المظاهرات لا تجوز شرعاً – كما تقدم – ، ولا تحقق المطلوب واقعاً إلا نادراً ، والنادر لا حكم له شرعاً ، وهذا النادر كثيراً ما تترتب عليه مفاسد عظيمة شرعاً .

وإن دافع هؤلاء المتظاهرين طلب حقوقهم، وبهذه المظاهرات يضيعون حقوقاً أكثر من سفك الدماء وإهلاك الأموال، وانتهاك الأعراض، وما قيمة الحقوق من الأموال والحرية بعد انتهاك الأعراض، وإزهاق أنفس الآباء والأبناء والخلان.

فكم جرى في مصر أيام المظاهرات وبعدها من سفك الدماء، وإهلاك الأموال، وانتهاك الأعراض، مما عج به الإعلام المرئي والمسموع، وشهد به الثقات ، وهذا ليس غريباً ، بل هذا المتوقع ، ولو قيل غير هذا لاستغرب كيف يضبط الناس على تفاوتهم ديناً وعقلاً وطبعاً، بلا حكومة ورجال أمن، وبنو آدم في أصلهم أهل ظلم وجهل ، قال تعالى (إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا)

ويؤكد ذلك ما تراه من السرقات، والاغتصابات، والقتل في دول حكوماتها قوية، ورجال أمنها شائعون، فكيف إذا انعدم رجال الأمن .

ويا ويل الملبسين الذين يحاولون إخفاء الحقائق على أرض مصر – أعزها الله بالسنة – ، وما أكثرهم من الحركيين والثوريين، ومنهم سلمان العودة، وبوقه وظلّه التابع له عبد الوهاب الطريري في مقال بعنوان: الثورة في مصر قالت .

وما يجري الآن في أرض ليبيا، ثم أرض اليمن -عجل الله بكشف الفتنة عنهم – لأكبر شاهد وأوضح برهان على أن هذه المظاهرات لا تزيد الحقوق إلا تضييعاً، ومفاسدها أكثر بكثير من مصالحها، لا سيما وكثير من تلك المصالح متوهم.

سلوا أي مؤمن عاقل: أيهما أحب إليه أن يعيش فقراً، أو أن ينتهك عرض زوجته، أو أخته، أو أمه .

سلوا أي مؤمن عاقل: أيهما أحب إليه أن يعيش فقراً، أو أن يسفك دم ولده أو أبيه أو أخيه .

وعجبي من المتهورين كيف بلغ بهم الجهل والحماقة ، مبلغاً أن يعدوا ما يجري في سوريا وليبيا جهاداً، مع أنه لا قدرة لهم في مواجهة حكامهم؛ لذا كم سفك في ليبيا من دماء، وانتهكت من أعراض، ودمرت من دور، وزعزع من أمن، وكم يسفك الآن من دماء في سوريا ويزعزع من أمن .

أيها المسلمون العقلاء: أيهما أشد ضعفاً حال المسلمين الليبيين والسوريين تجاه حكامهم، أم حال النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة في مكة تجاه كفار قريش؟!

إن الأسلحة والقوات التي بيد الحكومات مفقودة ومعدومة في أيدي الشعوب ؛ لذا هم أضعف بكثير من الحال التي كان عليها المسلمون في مكة ، ولا يغرنك حصول بعض النتائج أو الاستمرار في المقاومة، فهذا أمر لم تلتفت إليه الشريعة؛ لذا لم يأمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم أن يقاتل كفار قريش بمكة مع أنه يستطيع أن يباغتهم بقتل صناديد قريش كأبي لهب وأبي جهل .

وسبب عدم التفات الشريعة لهذه النتائج أن مقابلها خسائر عظيمة في الأنفس والأعراض والأموال، بل والأديان، ثم لا يدري من يتولى زمام الأمور بعد .

والشريعة الطاهرة الكاملة قائمة على جلب المصالح وتكميلها ودرء المفاسد وتقليلها، وهذا ما لا يعقله الحماسيون الحركيون الذين رخصت عندهم دماء المسلمين – بقصد أو بغير قصد – من أمثال يوسف الأحمد الذي طبل للمظاهرات في سوريا، ثم تبعه عدنان عرعور، ثم زادوا الأمر تلبيساً بأن سموا هذه الفعال جهاداً، فغرروا بالمساكين السوريين .

إن الجهاد الشرعي لا يكون مع الضعف؛ لذا لم يشرع الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم الجهاد في مكة كما بين هذا العلماء المحققون، ونقلت طرفاً من كلامهم في كتاب : مهمات في الجهاد

ولا ينبغي الالتفات لمثل يوسف الأحمد الطائش الذي سلك – بعمد أو بجهل – طريقة عبد الله بن سبأ في دولتنا دولة التوحيد والسنة بأن أخذ يشعل الفتنة والثورة كما أشعلها ابن سبأ على الخليفة الراشد عثمان بن عفان لما قال ابن سبأ: استميلوا قلوب الناس بالأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وإظهار عيوب أمرائكم . أخرجه ابن جرير الطبري

وقد رد عليه أخونا الفاضل عبدالله القحطاني في مقال له بعنوان : تسليط الأضواء الشرعية على رسائل د. يوسف الأحمد الخطابية

http://islamancient.com/articles,item,734.html

فاتقوا الله يا من تذكون الفتنة في سوريا واليمن وغيرهما فإن دماء المسلمين عند الله غالية ، وغداً ستسألون عنها .

وأوصي إخواني السوريين – حقن الله دماءهم وأعراضهم وأموالهم – بما يلي:

أولاً / الزموا هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكة وهو الصبر وعدم مواجهة العدو لأنه أقوى ، والدخول معه في قتال خسائره أكبر من مكاسبه ، ومفاسده أكثر من منافعه ، والدين قائم على جلب المصالح وتكميلها، ودرء المفاسد وتقليلها ، أخرج البخاري عن خباب بن الأرت قال: شكونا إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهو متوسد بردة له فى ظل الكعبة ، قلنا له ألا تستنصر لنا؟ ألا تدعو الله لنا؟ قال:” كان الرجل فيمن قبلكم يحفر له في الأرض فيجعل فيه ، فيجاء بالمنشار ، فيوضع على رأسه فيشق باثنتين ، وما يصده ذلك عن دينه ، ويمشط بأمشاط الحديد ، ما دون لحمه من عظم أو عصب ، وما يصده ذلك عن دينه ، والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ، لا يخاف إلا الله أو الذئب على غنمه ، ولكنكم تستعجلون ”

ولا تلتفتوا إلى قول أحد كائناً من كان في مخالفة هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ومما يزيد ضعفكم وقوة عدوكم النصيري مناصرة الرافضة له عسكرياً، سواء كانوا الإيرانيين أو العرب اللبنانيين – حزب اللات المسمى زوراً بحزب الله – وقتالهم لأهل السنة قتال دين .

فأرجوكم ألا تتهوروا ، وأن تزنوا الأمور بعقولكم لا بعواطفكم .

ثانياً/ دعوا هذه المظاهرات المحرمة شرعاً والتي أفتى علماؤنا بحرمتها ، الإمام عبدالعزيز بن باز، والإمام محمد ناصر الدين الألباني، والإمام محمد بن صالح العثيمين – رحمهم الله – فإن العقوبات لا ترفع بالمعاصي وإنما بالتوبة والاستكانة ،قال شيخ الإسلام في منهاج السنة النبوية (4 / 315): وكان الحسن البصري يقول: إن الحجاج عذاب الله، فلا تدفعوا عذاب الله بأيديكم، ولكن عليكم بالاستكانة والتضرع، فإن الله تعالى يقول: (وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ ). وكان طلق بن حبيب يقول: اتقوا الفتنة بالتقوى … ا.هـ

ثالثاً / ارجعوا إلى التوحيد واحذروا الشرك الأكبر من الذبح لغير الله والغلو في الأولياء ودعائهم وطلب المدد منهم فإن هذا أعظم ذنب يعصى الله به (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ) وقال (إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ )

فما أكثر الأضرحة المشيدة في دولة سوريا – أعزها الله بالتوحيد والسنة – ، وما أكثر شيوع التصوف الغالي بينهم ، وهذا التصوف في الجملة ما بين شركي أو بدعي ، ولا أعني بهذا أن كل السوريين متلبسون بهذه الفعال المحرمة، لكنها شائعة عندهم كما أنها شائعة في دول أخرى.

رابعاً/ إن أشنع الذنوب انتشاراً في سوريا سب الرب سبحانه، وإنه مما يؤسف انتشاره في سوريا .

يا أهل الشام أهل الأرض المباركة / أين دينكم ، وأين عقولكم حتى يصبح سب الرب مألوفاً بينكم، أما علمتم أن ساب الرب سبحانه كافر مرتد أكفر من أبي جهل وأبي لهب .قال تعالى (قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُون لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ )

ومما أجمع عليه علماء أصحاب المذاهب الأربعة وغيرهم أن ساب الله كافر مرتد ، كما قرر هذا القاضي عياض في كتابه الشفا، والإمام إسحاق بن راهويه ، والإمام ابن تيمية في الصارم المسلول، وسحنون من المالكية، وغيرهم .

يا أهل الشام عودوا إلى الله ونزهوه بألا تسبوه ، ولا بالشرك تنتقصوه، فإن القيام بالتوحيد سبب لعز الدنيا والآخرة ، قال تعالى ( وعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ) وقال (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ )

وتأملوا كثيراً قوله تعالى (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ)

ولقائل أن يقول: إن رجوعهم الآن عن هذه المظاهرات سيكون سيئاً لأن العدو سيفتك بهم ، فالضرر نازل بهم على أي حال، وجواب هذا من أوجه :

الوجه الأول/ إنه إذا تبين أن هذه المظاهرات محرمة، وتزداد حرمتها من الضعفاء في مواجهة الأقوياء، فإن تركها والتوبة منها واجب وقربة، فموت الإنسان أو بلاؤه مع توبته لربه خير له من نجاته مع معصيته لربه.

الوجه الثاني/ إن الاستمرار في المظاهرات يزيد الأمر سوءاً لأن المتظاهرين يتزايدون ويتكاثرون حمية وتعاطفاً لإخوانه المقتوليين بخلاف إذا توقفوا .

الوجه الثالث/ المظنون برحمة الله وفضله أن يلطف بمن تركوها طاعة له لأن المتقرر شرعاً أن الطاعة سبب لخير الدنيا والآخرة قال تعالى ( وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا )

وأخيراً .. إن هذه الأحداث بينت جهل الحزبيين والحركيين بالشرع والواقع، ففي أحداث تونس أيدوها ونصروها مع أنها ليست دينية، بل دنيوية ؛ لذا تظاهر جمع منهم بعدُ مطالبين ألا يحكم الإسلام، وهذه المظاهرات قد احتوت على محرمات قطعية كقتل النفس، بل وذات المظاهرات محرمة، بل والشعب نفسه لا قدرة له في مواجهة الحكومة الفاجرة، وهذا محرم؛ لأنه إلقاء بالنفس إلى التهلكة ، لكن الله سلم – برحمته ولطفه – بالخيانات التي حصلت من الجهات العليا في حكومة تونس .

وفي أحداث مصر أيد الحزبيون الحركيون المظاهرات مع أن دافعها دنيوي لا ديني ، والمظاهرات في ذاتها محرمة بالإضافة إلى كونها خروجاً محرماً، ثم لا قبل للمتظاهرين في مواجهة حكومتهم ، فهو إلقاء بالنفس إلى التهلكة، لولا أن الله سلّم بسوء حالة حاكمها صحياً ، وتعاطف الجيش مع الشعب .

ثم بعد تنحي حاكمها بدأ الناس يبحثون فيما كان مسلماً شرعياً قبل وهو أن الدولة إسلامية ، وعلى إثر هذا تقوى النصارى وهم الأقباط بمصر، والأمن ضعف جداً حتى ظهرت الأحزاب البدعية، ومنها الغالية التكفيرية ، وزاولوا نشاطاتهم البدعية ، بل وتكاثر وتسلط الفساق على الفتيات والأموال، ناهيك عما أزهق من أنفس وقت المظاهرات في الاشتباكات بين المتظاهرين ورجال الأمن.

وفي أحداث ليبيا وما أدراك ما ليبيا حصلت مجازر دموية، واعتداءات على الأعراض من المرتزقة مشينة، وسحقاً للمنشآت والبيوت شديدة، وعلى إثر ذلك تسابق الصليبيون لتقاسم الكعكة الليبية، وابتزاز ثرواتها، وكل هذا بمباركة من جهال الشرع والواقع الحزبيين الحركيين.

ومن أكثر الناس مباركة المسترزق يوسف القرضاوي – عليه من الله ما يستحق – فقد بارك المظاهرات في أرض المسلمين .

وفي أحداث اليمن طبل لها الحركيون الحزبيون اليمنيون وغيرهم ، وفي مقدمهم الإخوان المسلمون ، وعلى رأسهم الهالك عبدالمجيد الزنداني .

يا لله من النفوس التي قتلت، ومن الأمن الذي زعزع وضيع .

يا لله هل سيتقوى على إثر هذه المظاهرات والأعمال التخريبية الشيوعيون والرافضة ، أم ستبقى السيادة لأهل السنة .

وليعلم كل منصف أن هذه الأحداث بينت تلاعب الحركيين وقلة عقلهم وعلمهم الشرعي، وفقههم الواقعي، أو قلة دينهم ، وأنهم مأجورون من جهات مشبوهة .

وإني لأتساءل كيف يهنأ عيش، وتطمئن نفس، وتقر عين من كان مشاركاً في إراقة هذه الدماء من هؤلاء الحركيين الحزبيين، ممن تقدم ذكر بعضهم، ممن أشاد وشجع على هذه المظاهرات، ومن ذلك الدور الإجرامي الذي تقوم به قناة الجزيرة الإخوانية، ولا أنسى دور قناة المجد الحزبية المقيتة التي تدس السم في العسل، لا سيما الدور الذي يقوم به الإعلاميان المفتونان : فهد السنيدي ومحمد المقرن .

أسأل الله أن يرفع الضر عن بلاد سوريا وجميع بلاد المسلمين ، وأن يطهر أرضهم وأرض العراق وفلسطين والجزائر، وجميع أراضي المسلمين من الشرك به وسبه سبحانه، ومن كل مبغض له .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبدالعزيز بن ريس الريس

المشرف على موقع الإسلام العتيق

http://islamancient.com

26 / 4 / 1432هـ

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=996