سمعت محمد موسى الطيار يتظلم من ردك عليه ، فما توجيهكم؟


يقول السائل: أحسن الله إليك، سمعت كلامًا لمحمد بن حسن بن عقيل موسى الليبي الأصل، السعودي الجنسية، والطيار مهنة، والمشهور مؤخرًا بمحمد موسى الشريفي، يتظلم من ردك عليه، ويقول إنك تعمدت بتر كلام له، فما توجيهكم؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: إن بمعرفة حقيقة الأمر يعرف بما جرى، وخلاصة ما جرى كالتالي:

أن محمد موسى الشريف قد ذكر طوامٍ عظيمة في باب الاعتقاد وغيره في مسجلات صوتية وكتبه المكتوبة، مما جعلني أضطر أن أرد عليه في رد صوتي بعنوان “وقفات مع محمد موسى الشريف”، والرد الصوتي موجود في “موقع الإسلام العتيق”.

وكنت مما ذكرته: أنه ذكر أنه يمكن للولي أن يحيي الموتى، وأن ابن تيمية خالف في ذلك، لكن المشهور عند أهل السنة أنهم يقررون ذلك ويجوّزونه، قال: والتاريخ يدل على ذلك، ونقلت ذلك بصوته.

فلما رددت عليه بهذا الرد أخرج بعد ذلك ردًا مكتوبًا ظهر فيه تأثره الشديد، وسماه “بيان توضيحي، ورد على عبد العزيز الريس”، ورده هذا موجود في موقعه، وكنت أظنه سينفي عن نفسه هذا الذي نسبته إليه، فإذا به يؤكده، ويقع في طامة أشد.

وذلك أنه قال: إن كل كرامة لنبي تكون للولي إلا إنزال القرآن، فإنه لا يكون للولي، وأن هذا قول عند أهل السنة، ثم بعد ذلك نقل نقولات عن أئمة الأشاعرة، وممن تأثر بالأشعرية، نقل عن الجويني والرازي وغيرهم.

ومما قرر أيضًا في كلامه هذا: أنه يشترط في المعجزة أن تكون على وجه التحدي، وهذا أيضًا عين قول الأشاعرة.

فخطؤه بني على أصل، ضل فيه في باب الكرامات، وذلك أن الأشاعرة يقولون: إن كل معجزة تكون للنبي يمكن أن تكون كرامة للولي إلا إنزال القرآن.

هذا الخطأ الأول عند الأشاعرة، وقد بين أهل السنة أن للأنبياء ما ليس للأولياء والصالحين، وبيَّن ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية في بحث مطول في “كتاب النبوات”، وفي غيره، وأن هذا هو معتقد أهل السنة، لكن زل في ذلك محمد موسى الشريف، ووافق الأشاعرة والمبتدعة.

أما الزلة الأخرى فهو زعمه أن المعجزات مصحوبة بالتحدي.

وأهل السنة يخالفون ذلك، ويرون أن ما يكون على أيدي الأنبياء من الآيات ومما يسمى بالمعجزات قد يكون مصحوبًا بالتحدي، وقد لا يكون مصحوبًا بالتحدي.

ومحمد موسى الشريف وقع في هاتين الطامتين العظيمتين، وانبنى على هذا أمر، وهو أنه بناء على ذلك، فإنه يصح للولي أن يحيي الموتى، وأن هذا من كرامات الله له، ويقيد ذلك بقوله بإذن الله، إلى غير ذلك.

فهو إذًا وقع في طامتين عظيمتين في باب الكرامات، ثم نسب ذلك إلى أهل السنة، وجعله قولًا معتبرًا عند أهل السنة، ولم يستطع إثبات ذلك إلا عن أئمة الأشاعرة.

ومعلوم أن المعتقد الأشعري معتقد بدعي، وقد توارد العلماء على تبديعه، وذكر ابن المبرد رحمه الله تعالى في كتابه “جمع الجيوش والدساكر في الرد على ابن عساكر” عن ألف عالم في تبديع الأشاعرة، قال: “ولو شئت لنقلت ذلك عن ألفي عالم، بل عن عشرة آلاف عالم، بل عن أكثر”، وقد توارد أئمة السنة على تضليل الأشاعرة في باب الاعتقاد، وأنهم مبتدعة، وهذا لا يهمني كثيرًا.

يهمني أن محمد موسى الشريف وقع في أمور ثلاثة عظيمة فيما نحن بصدده:

الأمر الأول: خطؤه في تقرير مسألة الكرامات، وزعمه أن كل كرامة للنبي تكون للولي إلا إنزال القرآن.

الخطأ الثاني: أنه نسب ذلك إلى أهل السنة، بل جعله مشهورًا عند أهل السنة، وهو قول المبتدعة الضلال الأشاعرة، وهو مخالف لإجماع أهل السنة.

الخطأ الثالث: أنه جعل ما يجري على يد الأنبياء مما يُسمَّى بالمعجزات وهي آيات جعلها مقرونة بالتحدي، وأنها لا بد أن تكون مقرونة بالتحدي، وهذا خلاف معتقد أهل السنة.

إذا تبين هذا، فهذا خلاصة ما وقع فيه من الضلال محمد موسى الشريف، وأكد ذلك في رده عليّ، ثم بعد ذلك رددت عليه برد مكتوب، “وقفات حول رد محمد موسى الشريف”، وخلاصة هذا الرد المكتوب أنه تفريغ للرد الصوتي مع ذكر مقدمة في الإجابة على ما ذكر، في رده الذي سماه بيانًا توضيحيًا.

وهذا ردي مكتوب موجود في “موقع الإسلام العتيق”، فمحمد موسى الشريف يتظلم ويشتكي، إلى غير ذلك، مع أنه هو الذي أخطأ على معتقد أهل السنة.

ثم يظهر لي أن سبب أخطاء محمد موسى الشريف وغيره أنهم تربوا على الكتب الفكرية، فهو متيَّم بجماعة الإخوان المسلمين، ومتيَّم بحسن البنا، ومتيَّم بسيد قطب وغيرهم، وله كتاب في تعظيم هؤلاء القوم.

وحسن البنا صاحب ضلالات عظيمة في باب الاعتقاد، فيرى شد الرحال لقبور الصالحين، ويرى التقريب مع الرافضة، وأنه لا فرق بيننا وبينهم إلا في الفروع، وذكر أنه بايع على الطريقة الحصافية الصوفية، وذكر أبو الحسن الندوي أن حسن البنا استمر على ذلك حتى موته.

أما سيد قطب فهو جاهل جهلًا عظيمًا في باب الاعتقاد، وله ضلالات عظيمات وطوام كبيرات، ومن ذلك: أنه سب معاوية رضي الله عنه وأرضاه، وسب أباه أبا سفيان رضي الله عنه وأرضاه، وسب أمه هند رضي الله عنها وأرضاها، ووصف عمرو بن العاص بأنه منافق، أعوذ بالله، ولم يقف عند هذا الحد بل تعدى على كليم الله موسى عليه السلام، وتكلم عليه بكلام مقذع، وكل هذا وثقته في رد لي صوتي ومرئي بعنوان “موبقات سيد قطب أحرجت أنصاره”.

وأيضًا وثقت ضلالات حسن البنا في رد لي صوتي، بعنوان “على خطى حسن البنا”، وكل هذه موجودة في “موقع الإسلام العتيق”، ولا أحب أن أطيل في مثل هذا، لكن كثيرًا ممن تأثر بالحركيين، أو نشأ في أحضانهم، وممن تأثر بهم محمد موسى الشريف، كثير منهم يكون عنده جهل في باب الاعتقاد، فيقرر مسائل عظيمة لا يعلم خطورتها ومدى ضلالها.

إذا تبين هذا، فقد تبين أن تظلمه لا محل له.

فإن قيل: قد يوجد في كلام بعض أهل السنة أنه يمكن للولي أن يحيي الموتى، لكن بإذن الله.

فيقال: أرجو أن ينتبه إلى أمرين اثنين، ولا أحب أن أطيل في هذه الإجابة، كعادتي في الإجابات أنني لا أطيل فيها، لكن قد يستدعي المقام أن أطيل قليلًا.

أولًا: ما وجد في كلام أهل السنة وهو قليل من أنه يمكن للولي أن يحيي الموتى، إذا تأملته وجدته يفارق كلام محمد موسى الشريف من جهتين:

الجهة الأولى: أنهم يقررون أن كلامهم يرجع إلى أن الولي يدعو الله، فيحيي الميت.

وفرق بين أن يدعو الله أن يحيي الميت، وأن يحيي الميت مباشرة كما فعل عيسى عليه السلام.

فمثلًا لو أن رجلًا مريضًا، عالجه طبيب ، فشفي بإذن الله، نقول: هذا طبيب، وشفاه بإذن الله.

لكن لو أن رجلًا آخر عنده مريض، وليس له معرفة بالطب، وإنما دعا الله حتى شفاه، فلا يقال عن الرجل الآخر: إنه طبيب؛ لأنه قد شفا هذا المريض على يده، ففرق بين الصورتين.

الجهة الثانية: أن لمحمد موسى الشريف تأصيلًا بدعيًا في الكرامة وهو أن كل معجزة لنبي تكون للولي إلا إنزال القرآن . وهذا تأصيل أشعري، وكلامه مبني على هذا التأصيل .

أما قول: “بإذن الله” فهذا حق، فكل شيء بإذن الله، لكن لا يصح للصوفية ولا المتأثرين بهم أن يسوِّغوا اعتقاداتهم الشركية بدعوى أنه بإذن الله، فمثلًا لو قال صوفي: إن الشيخ الفلاني، وأن الولي الآخر يعلم الغيب بإذن الله، إلى غير ذلك.

فيقال: هذا خطأ، فما اختص الله به فلا ينسب لغيره ولو باسم “بإذن الله”، إلا ما أثبت الشريعة أنه يكون لغير الأنبياء، فمثلًا علم الغيب في المستقبل خاص بالله، ولا يعلمه أحد إلا ما يطلع الله من رسله، وليس ذلك لكلهم، لكن لمن يطلعه الله.

بل تقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم يعلم بعض ما يقع في المستقبل بإذن الله، وإن كان هذا العلم خاصًا بالله، لكن قد يطلع عليه بعض رسله، كما قال سبحانه: {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَىٰ غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَىٰ مِن رَّسُولٍ} [الجن:26-27]، فلو جاء رجل، وادعى أن الولي الفلاني يعلم ما سيقع في المستقبل بإذن الله؟

يقال: كلا، الشريعة بينت أن هذا خاص بالله، وأنه لا يكون إلا لمن يطلعه من بعض رسله، وأيضًا ليس لكل أحد.

ومثل ذلك: يقال في إحياء الموتى، أنه هذا خاص بالله، وبه جادل وحاج إبراهيم عليه السلام النمرود لما قال: {رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ} [البقرة:258]، فدل هذا على أنه خاص بالله، لكن الله قد يجعله لبعض رسله، كما حصل لعيسى عليه السلام.

وذكر شيخنا ابن عثيمين رحمه الله تعالى في كلام مسجل صوتي، وسأنشره إن شاء الله تعالى في قناتي بالتليجرام، أن إحياء الموتى خاص بالله، وأنه قد يجعل ذلك لرسله، قال: ولا أعرف أنه كان إلا لعيسى عليه السلام.

أما ما عداه من أولياء فليس لهم ذلك، وأن ليس كل ما يكون للنبي يكون للولي، ثم ذكر أن ما جرى على يد بعض التابعين من إحياء الموتى المراد به: أنهم دعوا الله فأحيا الموتى.

هذا خلاصة ما يهمني أن يعرف، لأنه يتعلق بمعتقد أهل السنة.

أما محمد موسى الشريف في تبديع من سماهم بالمداخلة أو الجامية إلى آخره، فأنا لا ألومه على ذلك، لأن من سماهم بالمداخلة والجامية هم أهل السنة، والسلفيون، وعلى المعتقد السلفي، وهو قد زاغ في أمور كثيرة تتعلق بباب الاعتقاد.

فبناء على هذا، فلا بد أن يعاديهم، ولا بد أن يخالفهم و لو رجعنا إلى كلام علمائنا الكبار كشيخنا العلامة صالح بن فوزان الفوزان قال: لا يوجد شيء اسمه جامي، وما ينسب إلى الجامية حق، بل إن من كلماته العظيمة أنه قال: يا حبذا الجامي.

لكني أعجب أن الحركيين كثيرًا ما يرددون بأن من سموهم بالجامية يجرحون العلماء والدعاة إلى آخره، وما تركوا أحدًا، ويسموهم بالمجرِّحين.

وها هو محمد موسى الشريف وقع في هذا، بل إنه وقع فيما هو أشد؛ لأنه جرح بغير حق، أما من سماهم بالجامية فإنهم لا يجرحون إلا ببينة ودليل، هذا من حيث الجملة وقد يخطئون، لكن هذا من حيث الأصل، وكل من جرحوه عندهم بينته وبرهانه، هذا من حيث الأصل، وليس أحدٌ معصومًا من الخطأ، ومن أخطأ فيجب عليه أن يتوب إلى الله.

وأخيرًا أدعو محمد موسى الشريف أن يتقي الله، وأن يرجع إلى الله، وألا يكابر فإنه قد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه “بيان تلبيس الجهمية”، وابن القيم في كتابه “مدارج السالكين”: أن أكثر ضلال بني آدم ليس بالجهل، وإنما بسبب بالعناد.

فأدعوه أن يتقي الله ولا يعاند، وأن يتدارك ما بقي من حياته، وأن يصلح ما أخطأ مما نشر بين العباد، كما قال تعالى: { إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا } [البقرة:160].

أسأل الله أن يهديني وإياكم وإياه لما يحب ويرضى، وأسأل الله تعالى أن يعلِّمَنا ما يَنْفَعَنَا، وأن يَنْفَعَنَا بما عَلَّمَنَا، وجزاكم الله خيرًا.