سبع وقفات مع د. محمد عبد الغفار الشريف 


سبع وقفات مع د. محمد عبد الغفار الشريف

اطلعت في جريدة «الوطن» يوم الخميس 2006/10/12 على ما قاله الدكتور محمد عبد الغفار في ندوة عن مستقبل الحوار الثقافي بالاشتراك مع نائب بابا الفاتيكان فراح يتحدث عن الديانتين الى أن قال (واعتقد انه آن الأوان لتجاوز هذه المرحلة واصلاح الفاسدين في ديانتينا وليس خطف الاتباع: فللمسلم ان يدخل المسيحية وللمسيحي ان يعتنق الاسلام.. (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) أ.هـ

ولي معه عدة وقفات:

الوقفة الأولى:
قولك (وإصلاح الفاسدين في ديانتينا..) قلت ليس هناك دين غير دين الإسلام يعتقد بصحته ويعمل بما فيه ويدعى اليه فقولك اصلاح الفاسدين في ديانتينا جملة باطلة واعتقاد فاسد وحيد عن الصواب وشطط في القول وتلبيس الحق بالباطل. فالرسالات السابقة من يهودية ونصرانية مرهونة بوقت وزمان فانها لا تخلد ولا تبقى بل حرفت وبدلت ونسخت اما رسالة الإسلام التي هي خاتمة الرسالات فقد تكفل الله بحفظها بل لا يصلح دين العبد إلا بالاسلام والدخول فيه كما قال تعالى: (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين).

الوقفة الثانية:
قولك (وإصلاح الفاسدين في ديانتينا..) قلت سبحان الله لا أدري هل هذه الجملة والعبارة مداهنة على حساب الدين أم جهل فيه وعدم تفريق بين الحق والباطل؟!!
يا دكتور محمد هداني الله وإياك الى الحق اي اصلاح هذا الذي تتطلع اليه في دين النصارى وتحثهم عليه وعلى اصلاح المفدسين والله عز وجل يقول: (وقالوا كونوا هودا أو نصارى تهتدوا قل بل ملة ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين) والأجدر بك يا دكتور محمد ان تقول الهداية والإصلاح في دين الاسلام وحده وأما سواه فهو باطل لأن الله يقول (لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد..). بل هم يسعون في الصد عن سبيل الله ويبغونها عوجا قال تعالى: (قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من آمن تبغونها عوجا…) وكان الواجب عليك أن تدعو جليسك في الندوة الى الاسلام وتبين له وللحاضرين ان الإسلام هو الدين الوحيد الذي فيه السعادة والنور لا أن تقول له وللحاضرين (وإصلاح الفاسدين في ديانتينا) فتشركهما بلفظ واحد، وتنسبها لك، وقد قال تعالى: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى…).

الوقفة الثالثة:
قولك (فللمسلم أن يدخل المسيحية وللمسيحي أن يعتنق الإسلام) هذا كلام خطير لا يقوله مسلم عاقل فضلا عمن يدعي العلم، فالمسلم لا يجوز له أن يترك دينه ويدخل المسيحية لأن هذا الفعل يوجب ردته وكفره بل قتله ويطبق عليه أحكام الردة قال الله تعالى (ومن يرتد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون) والصحابة رضي الله عنهم أجمعوا وأوجبوا قتل المرتد قال ابن عباس: قتل أبو بكر في خلافته امرأة ارتدت والصحابة متوافرون فلم ينكر ذلك عليه أحد. حسنه ابن حجر وقد قال أبو بكر والله لأقاتلن من فرق بين ما جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم تابعه عمر فلم يلتفت أبو بكر الى مشورة اذ كان عنده حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذين فرقوا بين الصلاة والزكاة وأرادوا تبديل الدين وأحكامه وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «من بدل دينه فاقتلوه» رواه البخاري.
وقال علماء الازهر (والمرتد هو الذي ترك الاسلام الى غيره) وقالوا (وأجمع أهل العلم على وجوب قتل المرتد اذا اصر على ردته عن الاسلام..). فتاوى الازهر الجزء الاول صفحة 324 وعن أيوب عن عكرمة ان عليا رضي الله عنه حرق قوما فبلغ ان عباس فقال لو كنت انا لم أحرقهم لان النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تعذبوا بعذاب الله ولقتلتهم كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (من بدل دينه فاقتلوه..) رواه البخاري. فليس للمسلم ان يعتنق المسيحية يا عميد كلية الشريعة سابقا!!!

الوقفة الرابعة:
توضيح الموضوع نشر في جريدة «الوطن» يوم السبت 2006/10/14م توضيحا وتنويها على لسان الدكتور محمد عبدالغفار متهما بعض الصحافيين بانه صاغ الخبر على غير وجهه الصحيح وان ما نشر على لسانه في الندوة غير دقيق.
قلت: سبحان الله ايعي ما يقوله هذا الرجل؟!!! فان توضيحه كان توكيدا على ما قرره في ندوته وذكرني بقول القائل (وفسر الماء بعد الجهد بالماء)
ثم اقول لماذا يا دكتور كلامك غالبا يحتاج الى توضيح؟ فهذه ليست اول مرة تقول كلاما مشتملا على الطوام واذا انكروا عليك اتهمتم بسوء الفهم او بأنهم صاغوا الكلام على غير وجهه الصحيح ثم تدافع عن نفسك وتقرر الكلام نفسه وسأذكر لك ايها القارىء موضعين وهما على سبيل المثال لا على سبيل الحصر الموضع الاول قوله في الطواف حول القبور (يقولون الطواف شرك ـ طواف القبور ـ اذا كان الطواف عبادة اللي يطوف حول الكعبة يعني يعبد الكعبة هذا المفروض، ولما يطوف حول القبر يعبد القبر اذن اللي يطوف حول الكعبة يعني يعبد الكعبة يقولون هذا مشروع وهذا غير مشروع. فحينما انكر عليه بعض المسلمين اتهمهم بسوء الفهم ثم نوه وقرر ما قال.

والموضوع الثاني سيتبين لك في الوقفة الآتية. اعلم ايها القارىء بأن اتباع الشبهات والمتشابهات وذكرها الفينة بعد الفينة امام عامة المسلمين واثارة القضايا المتفق عليها وادخالها في ضمن المختلف فيها لهي من علامات زيغ القلب كما قال تعالى: (فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله..).

الوقفة الخامسة:
قرر في التوضيح قوله: (ان من الخطأ حرص كل من المسلمين والمسيحيين على خطف اتباع الديانة الاخرى..).
قلت: سبحان الله وان تعجب فعجب قوله كيف يكون مخطئا من يدعو غير المسلمين الى دين الاسلام الحق ويحرص عليهم؟!!!
ثم كيف يعتبر عمل النصارى ودعوة اتباعهم الى دينهم يعتبر عندك من الاصلاح؟!!!
ثم كيف تقارن بل تجعل دين النصارى كدين الاسلام في اصلاح المفسدين؟!!! ما لكم كيف تحكمون افلا تعقلون؟!!!
أليس في ذلك اهانة للاسلام وانزال من قدره كما قال القائل: (ألا ترى ان السيف ينقص قدره اذا قيل ان السيف امضى من العصا) والعجيب انه جعل دعوة النصارى الى الاسلام والحرص عليهم من الخطأ او من اعمال الخطف ونسي او تناسى ان غير المسلم له حق الدعوة بالحسنى والمجادلة بالتالي هي احسن كما قال تعالى: (ولا تجادلوا اهل الكتاب الا بالتي هي احسن) وقوله (ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي احسن) وقد بعث الرسول عليه الصلاة والسلام معاذا الى اليمن فقال: (انك تقدم على قوم من اهل الكتاب فليكن اول ما تدعوهم الى شهادة الا اله الا الله وان محمدا رسول الله..) رواه البخاري فأمره بدعوة النصارى وغيرهم الى الاسلام.

الوقفة السادسة:
قال الدكتور محمد عبدالغفار (وأزيد توضيحا بذكر قصة رسولنا الكريم ـ صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية حيث التزم مع قريش بانه من ارتد عن دين المسلمين لا يمنعه…).
هذا الكلام من الدكتور فيه ايهام وتدليس وتلبيس على الناس وتهوين من الردة فصلح الحديبية في جميع الروايات الصحيحة لم تذكر لفظ الردة والشرط (وانه من اتاكم منا رددتموه علينا ومن آتانا منكم لم نرده عليكم.. وفي لفظ (على ان من اتاه من المشركين رده اليهم ومن آتاهم من المسلمين لم يردوه..) رواه البخاري. وكلمة رده أي ارجعه
وكان رسول الله يحثهم على الصبر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يا أبا جندل اصبر واحتسب فإنا لا نغدر وان الله جاعل لك فرجا ومخرجا).
قال ابن حزم رحمه الله (انه عليه السلام قد كان الله تعالى اعلمه انه سيجعل الله له فرجا ومخرجا)
وفي بعض ألفاظ الحديث ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لسهيل: (فأجزه لي فقال: ما انا بمجيزه لك فقال: بلى فأفعل قال ما انا بفاعل قال مكرز: بلى قد اجزناه لك) وفي هذا الحديث دليل على حرص النبي صلى الله عليه وسلم على ابي جندل وعلى اسلامه.
قال النوري رحمه الله تعالى: فلا مفسدة فيما طلبوه وانما كانت المفسدة تكون لو طلبوا ان يكتب مالا يحل من تعظيم آلهتهم ونحو ذلك واما شرط رد من جاء منهم ومنع من ذهب اليهم فقد بين النبي صلى الله عليه وسلم الحكمة فيهم في هذا الحديث بقوله: (ومن ذهب منا اليهم فأبعده الله ومن جاءنا منهم سيجعل الله له فرجا ومخرجا)
ثم كان كما قال صلى الله عليه وسلم فجعل الله للذين جاؤونا منهم وردهم اليهم فرجا ومخرجا ولله الحمد وهذا من المعجرات قال العلماء والمصلحة المترتبة على اتمام هذا الصلح ما ظهر من ثمراته الباهرة وفوائده المتظاهرة التي كانت عاقبتها فتح مكة واسلام اهلها كلهم ودخول الناس في دين الله افواجا، وذلك انهم قبل الصلح لم يكونوا يختلطون بالمسلمين.. أ.هـ.

قلت: فما وهن المؤمنون لما اصابهم من هذا الشرط العظيم على نفوسهم وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين.
اما الدكتور محمد عبدالغفار فيأمرنا بألاَّ نخطف اتباع الديانات الاخرى ومن الخطأ دعوتهم وان هذه الديانات يسعى البابا ومن كان في رتبته لاصلاح المفسدين من اتباعهم فهم دعاة ولكن لا اعلم هل هم دعاة عند الدكتور محمد عبدالغفار على ابواب جهنم من اطاعهم قذفوه فيها أم هم دعاة على ابواب الجنة؟

الوقفة السابعة:
قال الدكتور في التوضيح (ثم نترك اتباع الديانتين لحريتهم في الاختيار فمن اراد من اتباع الديانتين اختيار أي دين منهما فذلك راجع الى اختياره قال تعالى (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر). المرجع التنويه يوم السبت 2006/10/14م.
قلت: اما غير المسلم كاليهودي والنصراني فيجب عليه دخول الاسلام ولا يكره على ذلك، اما المسلم الذي دخل في الاسلام فليس له حرية الاختيار والخروج منه وراجع الوقفة الثالثة في بيان حكم المرتد في الاسلام فقد بينت اقوال الصحابة اما استدلالك في الآية فغلط ولو سألت احد طلبة العلم في الثانوية أو دون ذلك عن الآية لقال ليست للتخيير وانك يا دكتور لتجعل الحليم حيران من اطروحاتك ولا نعلم ماذا تريد من هذا الطرح؟!
ام انها الوسطية المنشودة لديكم؟!
قال القرطبي رحمه الله (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر..). هذا تهديد ووعيد،
وقال الحسن رحمه الله هذا وعيد وتهديد وان خرج مخرج الخبر.
وقال القرطبي ايضا: ويدل على التهديد ما جاء بعده (انا اعتدنا للظالمين نارا..)
وقال ايضا في تفسير هذه الآية (ولنا اعمالنا ولكم اعمالكم) ليس في هذا تقريرهم على دينهم الذي هم عليه ولكن من قبيل التهديد والوعيد كقوله تعالى (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر..).
وقال الشنقيطي رحمه الله في اضواء البيان (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر..). ليس هو التخيير وانما المراد بها التهديد والتخويف ثم قال وهذا اسلوب من اساليب اللغة العربية والدليل من القرآن انه اتبع ذلك بقوله (انا اعتدنا للظالمين نارا..). هذا أصرح دليل على أن المراد التهديد والتخويف إذ لو كان التخيير على بابه لما توعد فاعل أحد الطرفين المخير بينهما بهذا العذاب الأليم وهذا واضح كما ترى وكقوله صلى الله عليه وسلم «أن مما أدرك الناس من كلام النبوة إذا لم تستح فافعل ما شئت» رواه البخاري.
قال العلماء: إنه ليس بمعنى الأمر: أن يصنع ما شاء ولكنه على معنى الذم والنهي عنه أنه أمر بمعنى التهديد والوعيد والمعنى إذا لم يكن لك حياء فاعمل ما شئت فان الله يجازيك عليه أ.هـ جامع العلوم والحكم لابن رجب الحنبلي.

واسأل الله عز وجل ان يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه وان يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.