زوجي منعني حقوقي فهل يلزمني طاعته و الاستئذان منه في السفر وغيره؟


امرأة تشاجرت مع زوجها وضربها زوجها بشدة، وحصل بينهما سباب وخرج زوجها من البيت بإرادته دون أن يصدر منها ما يفيد طرده ، ومنع عنها حقوقها من المبيت والنفقة ، وهو حاليا لدى زوجته الثانية ينفق عليها ويبيت معها. تسأل وتقول :بما أنه منعني حقوقي فهل يلزمني طاعته و الاستئذان منه في السفر وغيره؟

 

الجواب أن يُقال :إن القاعدة الشرعية ان النفقة مقابل الاستمتاع، فإذا لم ينفق الرجل على زوجته فلا يلزم الزوجة أن تستأذن زوجها، وكذلك العكس لو نشزت المرأة ومنعت زوجها أن يستمتع بها فلا يجب على الزوج أن ينفق عليها وقد ذكر هذا ابن قدامة رحمه الله تعالى في كتابه المغني، ذكر أن الزوج إذا لم ينفق على المرأة فإنه ليس على المرأة طاعة زوجها لأنه لا ينفق عليها، وأنبه على أنني أتكلم على إجابة سؤال عرض علي، وهل الواقع كذلك أم لا هذا أمر يُرجع فيه إلى القضاء أما من جهة الجواب على السؤال على صورته المكتوبة فهو كما تقدم.