رفع الملام عن علماء البلد الحرام


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي جعل في كل زمان فترة من الرسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضل إلى الهدى ويصبرون منهم على الأذى يحيون بكتاب الله تعالى الموتى ويبصرون بنور الله أهل العمى فكم من قتيل لإبليس أحيوه وكم من ضالٍ تائهٍ قد هدوه فما أحسن أثرهم على الناس وما أقبح أثر الناس عليهم ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين الذين عقدوا ألوية البدعة وأطلقوا عنان الفتن . أما بعد:

لقد عظم الله قدر العلماء ورفع شأنهم وأعلى منزلتهم كيف لا وقد استشهد بهم على أعظم مشهود ألا وهو توحيده فقال جل وعلا ( شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم )

وأمر بالرجوع إليهم عما أشكل فقال جل وعلا : ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) فضلاً عن أنهم هم ورثة الأنبياء كما جاء على لسان الصادق المصدوق من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب وإن العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً ولكنهم ورثوا العلم فمن أخذه اخذ بحظ وافر ) رواه أحمد وأهل السنن .

مما تقدم يتضح وبجلاء عظم منزلة العلماء ولهذا ينبغي احترامهم وتقديرهم لعظم منزلتهم ولسمو الرسالة التي يقومون بها قال عليه الصلاة والسلام :(ليس منا من لم يجل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه ) رواه الإمام أحمد والحاكم من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه وللإمام القزويني رحمه الله كلام جميل حرياً بكل مسلم أن يجعله نصب عينيه حيث يقول:( اعلم أن درجة العلماء من أمة محمد صلى الله عليه وسلم وكرامتهم عظيمة ولحومهم مسمومة من شمها مرض ومن أكلها سقم وأوصيكم معشر الناس والملوك بالعلماء خيراً فمن عظمهم فقد عظم الله سبحانه وتعالى ورسوله ومن أهانهم فقد أهان الله تعالى ورسوله أولئك ورثة الأنبياء وصفوة الأولياء شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء ) . ورحم الله عبد الله بن سهل التستري عندما قال : ( لا يزال الناس بخير ما عظموا السلطان والعلماء فان عظموا هذين أصلح الله دنياهم وأخراهم وان استخفوا بهذين افسدوا دنياهم وأخراهم ).

وأن الطعن في العلماء وتنقصهم والتقليل من شأنهم أمر خطير له عواقب وخيمة , وأنه لنذير شر وفتح باب على مصراعيه لكثير من الشرور لأي مجتمع ينحى فيه العلماء الربانيون ويتصدر الفتيا أنصاف المتعلمين والطعن فيهم ليس طعناً في ذواتهم وإنما طعن في العلم الذي يحملونه الذي عمدته الكتاب والسنة, بل إن في ذلك معاداة لله لأن العلماء من أخص أولياء الله , وقد توعد الله من عادى له ولياً بإعلان الحرب عليه قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي يرويه عن ربه : ( إن الله تعالى قال : من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه , ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه , فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به , وبصره الذي يبصر به , ويده التي يبطش بها , ورجله التي يمشي بها ولئن سألني لأعطينه , ولئن استعاذني لأعيذنه ) رواه البخاري . ويخشى على من يقوم بذلك من العقوبة في الدنيا قبل الآخرة . قال الإمام ابن عساكر رحمه الله : ( اعلم أن لحوم العلماء مسمومة وأن عاقبة الله فيمن انتقصهم معلومة ولم يتكلم أحد في العلماء بالثلب إلا ابتلاه الله قبل موته بموت القلب ) .

والطعن في العلماء ليس وليد هذا العصر بل إن أصوله ضاربة في عهود الإسلام الأولى فقد ذكر الشاطبي في كتابه الاعتصام : ( أن المعتزلي واصل بن عطاء تكلم يوماً وعنده عمرو بن عبيد , فقال عمرو بن عبيد : ألا تسمعون؟ ما كلام الحسن وابن سيرين عندما تسمعون إلا خرقة حيض ملقاة . وروي أن زعيماً من زعماء أهل البدعة كان يريد تفضيل علم الكلام على الفقه فكان يقول : إن علم الشافعي وأبي حنيفة جملته لا يخرج من سراويل امرأةِ ! هذا كلام الزائغين ! قاتلهم الله ) انتهى كلامه رحمه الله .

ومن يطعن في العلماء إنما يقوم بتنفيذ وتحقيق ما تسعى إليه اليهود شاء ام أبى علم أم لم يعلم . جاء في بعض مخططات اليهود ما نصه ( وقد عنينا عناية عظيمة بالحط من كرامة رجال الدين في أعين الناس وبذلك نجحنا في الإضرار برسالتهم التي كان يمكن أن تكون عقبة كؤودا في طريقنا وإن نفوذ رجال الدين على الناس ليتضاءل يوماً فيوماً ).

ولقد انعم الله علينا في هذه البلاد ولله الحمد بعلماء ربانيين هم بقية من السلف لا نظير لهم في علماء الأرض قاطبة , منهجهم منهج السلف الصالح كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والذي ندين الله به فيهم بأنهم لا تأخذهم في الحق لومة لائم ولا يلتمسون في فتاويهم رضى أحد أو سخطه بل يلتمسون رضى الله سبحانه وتعالى نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحد ولكن قد يرون من المصلحة أحياناً ترك الأمر لولي الأمر فاستغل الحزبيون ذلك من اجل الطعن فيهم .

وقد حظي علماؤنا بثقة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها يشهد بذلك القاصي والداني , وكان الناس في هذه البلاد يكنون للعلماء كل احترام وتقدير وإجلال ويرجعون إليهم في كل صغيرة وكبيرة ولا أحد يتقدم عليهم في الفتيا حتى نبتت نبتةً فاسدة ممن ينتسبون للعلم حيث أطلقوا ألسنتهم في الوقيعة فيهم وتنقصهم والهمز واللمز في مؤامرة مكشوفة تواطئوا عليها بليل فاخذوا يطلقون عليهم أوصافاً شتى ( علماؤنا لا يفقهون الواقع , لا توجد مرجعية علمية موثوقة للمسليمن , هيئة كبار العلماء مغيبة منذ ثلاثين عاماً , علماء سلطة , هيئة كبار العملاء , العلماء في أبراج عاجية , يجب على العلماء أن ينزلوا إلى الشباب في الشوارع, علماؤنا لا يقولون الحق ) سبحانك هذا بهتان عظيم حتى تجرأ عليهم سفهاء الأحلام بالطعن بل وصل الأمر إلى أعظم من ذلك إلى تكفيرهم , ولو سألت أحداً من هؤلاء عن آداب قضاء الحاجة لما عرفها , فحسبنا الله ونعم الوكيل على من جرأكم على هذا المرتع الوخيم ؟

وكل ذلك باسم الغيرة على الدين والدفاع عن مصالح وقضايا الأمة المصيرية وإنكار المنكر ورفع الظلم والإصلاح وقول الحق وأنهم لا يخشون في الله لومة لائم زعموا, حيث استمالوا قلوب كثير من الشباب المتحمس بهذه الشعارات البراقة التي تهفو إليها النفوس فجعلوهم بمعزل عن العلماء الربانيين الراسخين في العلم وأشغلوهم عن طلب العلم الشرعي بطلب فقه الواقع والذي يعتمد على ما تبثه وسائل الأعلام العالمية فبنوا عليها أحكاماً شرعية فأوردوهم المهالك , وكلما نزلت بالأمة نازلة والتي لو وردت على عمر بن الخطاب لجمع لها أهل بدر تصدوا لها وكأنهم أوصياء عليها فذاقت الأمة من جراء ذلك الويلات مع أن الأمر قد أوكله ولي الأمر إلى هيئة علمية موثوق بها هي هيئة كبار العلماء فليتهم يريحوا ويستريحوا فقد كفوا . وهذه الأحداث التي تمر بها بلادنا هي إحدى ثمار هذا المنهج الخبيث , وبعد أن حصل ما حصل وتفاقم الأمر وخافوا أن ينكشف أمرهم جاءوا يتابكون على هؤلاء الشباب ويشجبون ويستنكرون هذه الأفعال ويحملون دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب وعلمائنا وكتبهم المسئولية واخرجوا أنفسهم منها كما تخرج الشعرة من العجين حتى لايحملهم المجتمع المسئولية فعجباً لهؤلاء كيف يمكن للشباب أن يسمعوا من العلماء وقد أسقطتموهم في نظرهم ؟ .

ومن المعلوم أن الذي يطعن في العلماء هو احد اثنين إما أن يكون جاهلاً أو صاحب هوى لأن فتاواهم لا توافق هواه , فإذا رأيت من يطعن في آل الشيخ أو اللحيدان أو الفوزان وغيرهم ممن هو على منهج أهل السنة والجماعة أو في هيئة كبار العلماء أو في اللجنة الدائمة للإفتاء فاعلم أنه أحد هؤلاء .

والمتأمل في حال أصحاب هذا المنهج تتضح له الحقيقة التي واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار وهي أنه لما كان منهج علمائنا الراسخين في العلم على منهج أهل السنة والجماعة في وجوب السمع والطاعة لولي الأمر في المنشط والمكره وفي السراء والضراء ومجانبة الوثوب عليه وحب اجتماع الرعية عليه والبغض لمن رأى الخروج عليه ومعاداته والنصيحة له سراً إذا رأوا منه ما يخالف الشرع وعدم اتخاذ المنابر ووسائل الإعلام وسيلة لبيان أخطائه , وأن هذا المنهج سيكون عقبة في طريق تحقيق أهدافهم المنشودة فسعوا إلى إسقاط العلماء من خلال الطعن فيهم حتى يخل لهم الجو, وخير شاهداً عليهم حالهم اليوم ومدى التغير الذي طرأ عليهم فثوار وتكفيري الأمس أصبحوا بين عشية وضحاها أهل وسطية واعتدال كما يزعمون , والواقع الذي ماله من دافع أنهم جعلوا الدين وسيلة لتحقيق أهدافهم ولهذا فقد ميعوا الدين وأماتوا عقيدة الولاء البراء وأصبحوا يتتبعون الرخص , بل بدأو ينادون ويفتون بم ينادي به دعاة تغريب المرأة , ولا يقول عاقل أنهم اليوم أصبحوا على منهج صحيح فإن الدين لا يتغير كما قال حذيفة رضي الله عنه ( إياكم والتلون في الدين فإن دين الله واحد ) , والله إنه ليخشى على هؤلاء أن ينسلخوا من الدين بالكلية فنسأل الله السلامة والعافية

والعجيب أن هؤلاء فيما بينهم لا ينكر بعضهم على بعض فمنهم من قد أتى بالطوام حتى أن أحدهم في لقاء معه في قناة الجزيرة في برنامج بلا حدود طعن في دعوة الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وجعلها مرجعية أهل التكفير والتفجير لما سئل عن مرجعية المفجرين : قال ( المرجعية ترجع إلى جذورنا التاريخية لبعض ما كان يدرس في مدارسنا , خصوصاً تلك الآراء الحادة جداً التي لا يزال لها جذور فكرية إلى الآن في مجتمعنا وإن لم تحمل السلاح , تلك الجذور التي لها علاقة بالحركة الإصلاحية الوهابية الجانب السلبي لها , الجانب الإيجابي محاربة الشرك

والخرافات وهذه كل المسلمين معه , لكن الجانب السلبي هو التعطش للتكفير والتعطش أيضاً لقتال من يكفرون , هذا الأمر اللي يعتبر ما نعاني منه اليوم هو امتداد له ) . ثم كانت مداخلة لأحد رموز هذا الفكر ولم ينكر عليه بل أثنى على كلامه, وفي لقاء معه هذا الأخير في ملحق الرسالة بجريدة المدينة قال: ( إنه لا يرى بأساً من أن يكون للرافضة مدارسهم الخاصة التي يدرسون فيها مذهبهم ) , مذهبهم الذي فيه طعن في الرسول صلى الله عليه وسلم , وتكفير للصحابة , واتهام لعائشة رضي الله عنها بالزنا , والقول بأن القرآن محرف , وغير ذلك مما هو في مذهبهم الباطل ولم نسمع عن أحد منهم أنه أنكر عليه , ولو قال هذا الكلام ممن هو على غير منهجهم لا أقاموا الدنيا ولم يقعدوها عليه ولأخرجوه من الإسلام , والشواهد على ذلك كثيرة فهم فيما بينهم على قاعدة : ( نجتمع فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه ) ولهذا تراهم يجمعون الناس حولهم على مختلف مذاهبهم حتى ولو كان من أعداء الدين ولا عجب فإن لهم في ذلك سلف .

وتجدهم أيضاً يطلقون على بعضهم البعض ألقاباً كبيرة ليسوا أهلاً لها فهذا ابن تيمية العصر وهذا علامة الجنوب وذاك المحدث وينسبون ذلك إلى علمائنا الكبار كذباً وزوراً , ويطلقون على من قاموا بالرد عليهم وكشفوا حقيقتهم وتلاعبهم بعواطف الناس باسم الدين ألقاباً تنفيرية فهذه مدخلية وتلك جامية وذلك من أجل صد الناس عنهم حتى لا تنكشف حقيقتهم, والكذب ليس بمستغرب منهم فقد كذبوا على علمائنا في مسائل كثيرة منها ماهو خطير ويتعلق بدماء المسلمين حيث أدعى أحدهم بأن الشيخين ابن باز والألباني رحمهما الله يؤيدون ما يفعله الثوار في الجزائر الذين استباحوا دماء المسلمين وأعراضهم وأموالهم بغير وجه حق فطار الثوار بهذا الخبر وزاد شرهم عما ذي قبل وعاثوا في الأرض فساداً وعندما سئل الشيخان عن ذلك قالوا بأن ذلك كذب , فالقاعدة الذي يمشي عليها أصحاب هذا الفكر أن الكذب جائز إذا كان يخدم دعوتهم .

ولذلك الواجب علينا أن لا نلتفت إلى كلام هؤلاء المغرضين فلسنا والله في شك من علمائنا ومهما كتبت فيهم فلن أوفيهم حقهم .

ألا فليتقي الله هؤلاء في أمتهم وخاصة في هذا الوقت الذي تداعت فيه الأمم الكافرة على أمة الإسلام كما تتداعى الأكلة على قصعتها للنيل منها وطمس هويتها ودينها ونهب خيراتها ومقدراتها .

ومع ذلك لا ندعي العصمة لعلمائنا بل هم بشر يصيبون ويخطئون , لكن الذي نعلمه يقيناً أنه إن حصل منهم خطأ فإنما حصل بعد اجتهاد منهم , ولذلك ينبغي أن لا نأخذ من هذه الأخطاء سبيلاً للطعن فيهم وتنقصهم , ومن كان لديه رأي في مسالة ما يخالف فيها أحد العلماء فليذهب إليهم , فبيوتهم معروفة , والمساجد عامرة بدروسهم , وأماكن عملهم معلومة , وأرقام هواتفهم في متناول الأيدي , وصدورهم رحبة تتسع لأي نقاش , رجاعون للحق متى تبين لهم ذلك فلا عذر لمن يشهر بهم على الملأ .

اللهم إني أحببت العلماء فيك وأجللتهم أجلالاً لك فاحشرني في زمرتهم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين , وأكرمني بما أكرمتهم به, اللهم احفظ علماء السنة من كل سوء ومكروه , وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

كتبه

مشبب محمد البقمي