الموقع تحت التجربة ، نستقبل ملاحظاتكم واقتراحاتكم عبر اتصل بنا


ذكرت أن الشيخ الألباني جوَّز التصوير لمصلحة الدعوة، السؤال: هل يقال: إن هذه بدعة؛ لأن التصوير كان مقتضاها موجودة في عهد النبي ﷺ، ومع ذلك لم يفعلوه.


ذكرت أن الشيخ الألباني جوَّز التصوير لمصلحة الدعوة، السؤال: هل يقال: إن هذه بدعة؛ لأن التصوير كان مقتضاها موجودة في عهد النبي ﷺ، ومع ذلك لم يفعلوه.

 

يبدو أن السائل – والله أعلم- لم يفهم معنى المقتضي، لم يفهم معنى قاعدة المقتضي والمانع.

يقال: صحيح أن مقتضى التصوير كان موجودًا في عهد النبي ﷺ، لكن هناك مانع يمنعه من التصوير، وقاعدة الوسائل في التمييز بين الشرع منها والمُحْدِث هو أن يُنظَر إلى المقتضي والمانع، فإذا وجد المقتضي في عهد النبي ﷺ ولم يوجد مانع، ولم يفعله النبي ﷺ بعد ذلك، فَفِعلُنا له يُعدُّ بدعة.

أما إذا لم يوجد مقتضي في زمانه، أو وُجِد المقتضي لكن وُجِد مانع يمنع من ذلك فإن فعل هذا الفعل ليس بدعة.

فلذا؛ الأذان في مكبِّرات الصوت، وتسجيل الدروس إلى غير ذلك لا يقال: إنه بدعة، وإن كان المقتضي موجودًا في عهد النبي ﷺ.

والمراد بالمقتضي: أي: السبب الذي يدعو إلى هذا الفعل، وإن كان موجودًا في عهد النبي ﷺ، لكن هناك مانع، يمنع من التصوير، وهو عدم اختراعه ووجوده في زمانه.

فإذاً وجود المقتضي لا يكفي، لابد أن يُنظَر للمانع، هل المانع موجود أم غير موجود؟ فإذا وُجِد المقتضي ولم يوجد مانع، بل كان المانع منتفيًا، فمثل هذا فِعله بدعة إذا لم يفعله النبي ﷺ.

أما إذا وُجِد المقتضي ووُجِد مانع يمنع من فعل هذه الوسيلة، فَفِعل مثل هذا لا يُعدُّ بدعة؛ لأن النبي ﷺ تركه لهذا المانع، هذا ما بيَّنه شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمة الله تعالى- في كتابه” اقتضاء الصراط المستقيم”.

فإذًا، التصوير بالفوتوغرافي أو الفيديو لم يكن، وإن كان المقتضي موجودًا في عهد النبي ﷺ، لكن هناك مانعٌ يمنع من الفعل، وهو أنه لم يُختَرع في زمانه، فلذا لا يقال: إنه بدعة.

أسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يعلِّمنا ما ينفعنا، وأن ينفعنا بما علَّمنا، وجزاكم الله خيرًا.