الموقع تحت التجربة ، نستقبل ملاحظاتكم واقتراحاتكم عبر اتصل بنا


انتشر ما هو خطير في تفسير معنى “إن كيدهن عظيم”، وقد ظهر رجل في التلفاز يفسر هذه الآية بقول: إن هذه الآية لا تنطبق على نساء هذا الزمان، أولاً: لأن الآية لم تأت على لسان الله، بل على لسان عزيز مصر، وخصَّت لزمانهم، وحكم لهن فقط، إلى أخره كلامه.


انتشر ما هو خطير في تفسير معنى “إن كيدهن عظيم”، وقد ظهر رجل في التلفاز يفسر هذه الآية بقول: إن هذه الآية لا تنطبق على نساء هذا الزمان، أولاً: لأن الآية لم تأت على لسان الله، بل على لسان عزيز مصر، وخصَّت لزمانهم، وحكم لهن فقط، إلى أخره كلامه.

 

أولاً: أنبه أنه لا يقال عن لسان الله، وإنما يقال: ذكره الله سبحانه؛ وذكر الله على لسان فلان كذا؛ يعني مثلاً كقول نوح: ﴿فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا  [نوح: 10] يصح أن يقول قائل: ذكر الله هذا على لسان نوح؛ يعني ينقله عن نوح -عليه السلام-.

أما أن يقال على لسان الله، هذا خطأ؛ لأن اللسان لم يثبت لله، فلذلك لا نثبته ولا ننفيه.

أما ما يذكره السائل أن بعضهم يشكك في دلالة: ﴿إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ﴾ [يوسف: 28]ويقول السائل: أن مثل هذا لا ينطبق على نساء زماننا، …إلى أخره.

فيقال: صحيح أن القائل هو العزيز، لما حصلت القصة بين امرأة العزيز وبين يوسف -عليه السلام-، وقد راودت يوسف -عليه السلام-، ثم قال: ﴿إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ﴾ وهو يحكي حال النساء، فبيّن أن كيدهن عظيم، لكن هذا لا يمنع أن يكون كذلك في أكثر النساء، بدليل ما خرّج الشيخان في حديث أبي موسى في قصة عائشة لما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ‹‹مُرُوا أَبَا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ››، فاعترضت حفصة، وعائشة، ثم تكلمت حفصة أيضًا، ثم قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ‹‹إِنَّكُنَّ لصَوَاحِبُ يُوسُفَ››؛ أي: أن عائشة كانت تريد أن تصرف النبي -صلى الله عليه وسلم- عن هذا لحاجة في نفسها، بيّنتها رواية مسلم، تخشى أنه إذا جاء أبوها أبو بكر وصلى بالناس بعد النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يتشاءم الناس بأبي بكر، فلذلك أرادت أن تصرف النبي -صلى الله عليه وسلم- عن هذا بقولها: ‹‹إنَّ أَبَا بَكْرٍ رَجُلٌ أَسِيفٌ، إِذا صلى بكى، فَلَا يَقْدِرُ عَلَى الْقِرَاءَةِ››.

إن في هذا ما يدل على أنه ليس خاصًا بتلك النساء، وقد أشار لهذه الفائدة الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله تعالى- كما في “الدرر السنية”.

فإذن الخلاصة، لا يقال: إن جميع النساء كيدهن عظيم، ولا يُنفى عن نساء زماننا أجمعين أنه ليس عندهن كيدٌ عظيم.

ومما أحب أن أشير إليه، والشيء بالشيء يذكر، أنه قد حصل غلوٌّ في أهل زماننا فيما يتعلق بالنساء، فتراهم يحاولون أن يرفعوا جانب المرأة بما هو فوق منزلتها، وبما يعود عليها بالضرر، باسم حرية المرأة وتقديرها، إلى غير ذلك.

إن تقدير المرأة حق، فالمرأة هي الأم، والزوجة، والبنت، والأخت، وهي نصف المجتمع، إلى غير ذلك.

لكن لا يصح لنا أن نخادع أنفسنا، أو نخدع النساء بأن نحاول أن نرفعهن فوق منزلتهن بما لا يتلاءم مع خلقتهن الضعيفة، حتى تصبح فريسةً للَّئام، أو تشتغل في أعمال لا تناسبها، وإنما ينبغي أن نجعل لها قدرها الذي جعلته الشريعة.

وإن من آثار تعظيم المرأة وتبجيلها: أن بعض النساء بدأن يترفعن على الرجال، وبدأت تنازع الرجل في قوامته، والله يقول: ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ[النساء:34].

إذن، في الرجال أشياء خلقها الله فيهم، جَعَلَتْ لهم القيادة وزمام الأمور.

فأوصي المسلمين أجمعين ألَّا يظلموا النساء، وأن يقدروهن، وأن يعرفوا لهن حقهن، وفي المقابل ألّا يغلوا فيهن، وأن يجعلوا لهن شيئًا ليس لهن، وهذا يعود عليهن أنفسهن بالضرر.

أسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يعلمنا ما يفعنا، وأن ينفعنا بما علمنا، وجزاكم الله خيرًا