المجموعة (1035)


يقول السائل: ما حكم من يقول إنه ثبت إطلاق اسم الكافر أو المشرك المتحقق على فاعله قبل بلوغ الحجة الرسالية؟ ويستدل بقوله تعالى: ﴿لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البينة﴾ حيث سماهم الله تعالى كفارًا ومشركين قبل مجيء البيِّنة، فهل هذا القول يصح عن أهل السنة أم لابد من إقامة الحجة حتى يُوصف بالشرك والكفر؟

الجواب:
إن هناك فرقًا بين حالتين:
الحالة الأولى: الكافر الأصلي من اليهود والنصارى والمشركين الذين لم يدخلوا في الإسلام، فمثل هؤلاء الأصل كفرهم وعدم إسلامهم ولا يُنتقل عن هذا الأصل إلا بيقين، فلذلك يُقال كافر ولو كان جاهلًا لأنه على أصله وعلى ما استُوقن منه، كما قال تعالى: ﴿وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله﴾ سماه مشركًا قبل أن يسمع كلام الله، وكالآية التي ذكرها السائل.

الحال الثانية: مسلمٌ تلبَّس بالشرك أو الكفر، فإن مثل هذا المسلم لا يُكفَّر إلا بعد توافر الشروط وانتفاء الموانع، وقبل أن تتوافر الشروط وتنتفي الموانع لا يُكفَّر، لأنه معذور بأحد هذه الموانع، إما الإكراه أو الجهل، إلى غير ذلك من الموانع.

فالمقصود أن من المهم للغاية أن يُفرَّق بين هذين الأمرين، بين المسلم الذي عرض له الكفر أو الشرك والأصل إسلامه واليقين أنه مسلم، واليقين لا يزول إلا بيقين مثله، وبين من كان كافرًا ولو كان جاهلًا، فإنه كافر على اليقين والأصل وهو الكفر، فإذن لابد من التفريق بين هذين الأمرين.

وفي ظني من انتبه للفرق بين هذين الأمرين انجلت عنده كثير من الإشكالات في مسألة العذر بالجهل للمسلم الذي تلبَّس بالكفر أو الشرك جهلًا، أو لغير ذلك من الموانع.

يقول السائل: ما ضوابط التبديع؟ ومتى يُهجر المبتدع؟

الجواب:
أما ضوابط التبديع فقد تكلمت على هذا كثيرًا وسبق الجواب على هذا وتقريره في كثير من الدروس، فأُحيل السائل إلى ذلك، وإنما أُشير إشارة:
يُبدَّع الرجل في أحد حالين:
الأول: إذا خالف أهل السنة في أمر كلي، في قاعدة كلية، كأن يُؤوِّل الصفات أو لا يقبل خبر الآحاد في باب العقائد، أو لا يرى هجر أهل البدع، أو لا يدعو للتوحيد حتى لا يُفرَّق الصف، إلى غير ذلك.

الأمر الثاني: أن يُخالف أهل السنة في أمر جزئي اشتهر الخلاف فيه بين أهل السن وأهل البدعة، كأن يُؤوِّل علو الله، أو يسب أحد الصحابة، أو يدعو للخروج على حاكم معين مسلم لأنه فاسق أو لغير ذلك، إلى غير ذلك من الأمثلة، فمن كان كذلك فإنه يُبدَّع.

وقد سبق بسط الجواب في مثل هذا.

أما متى يُهجر المبتدع؟ يُهجر المبتدع إذا أصبح مبتدعًا، الأصل في كل مبتدع أنه يجب هجره، كما دلَّ على ذلك الكتاب والسنة وإجماع السلف وكتب العقائد مليئة في تقرير مثل هذا، فكل من هو مبتدع فيجب هجره، هذا هو الأصل.

أسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا، وجزاكم الله خيرًا.