احذروا مظاهرات تويتر!


احذروا مظاهرات تويتر!

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين, وأما بعد:

فإن من أصول أهل السنة والجماعة الصبر على جور الولاة ما لم يظهر منهم كفر بواح, وإن ظهر الكفر البواح لا يخرج عليه حتى تكون هناك قدرة لئلا تلقي الأنفس إلى التهلكة. والخروج على ولي الأمر يكون باللسان والسنان, وكثير من أهل العلم يرى أن الخروج باللسان أخطر من السنان, وهذا ظاهر. فهي مقدمة للخروج بالسنان, فكلما كان الكلام معسولا كان الحماس وتجهيز العدة للخروج أقوى وأشد! وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن هلاك هذه الأمة على يدى أغيلمة سفهاء. قال بعض أهل العلم المقصود من الأغيلمة هم الصبيان, وقد يطلق على غير ذلك. قال الحافظ ابن حجر: (وقد يطلق الصبي والغليم بالتصغير على الضعيف العقل والتدبير والدين ولو كان محتلما وهو المراد هنا). وهذا واضح جدا, فترى الجاهل يتكلم في شئون الأمة, وأيضا تجد أهل البدع والأهواء يخططون ويدبرون لهذه الأمة, وما هو واضح لا يحتاج إلى توضيح.

والخروج على الولاة تكون بوسائل شتى, مثل المظاهرات والإعتصامات وغيرها من الوسائل. ومن تلك الوسائل البرنامج الإجتماعي “تويتر”, فقد يستخدمها البعض بحسن نية للنفع والإنتفاع ولكن يقع في أمور محظورة دون أن يشعر. فبين الفينة والأخرى, يقوم بعض الإخوة لعمل “هاشتاق” تحت اسم معين, ويكتب المغردون ما هو مناسب لهذا “الهاشتاق” ويرسله. مثال ذلك: #محاسبة_وزير_الكهرباء, #فساد_وزارة الأوقاف. فكل من لديه شكوى يكتب مظلمته أو يكتب شكوى على تلك الوزارة أو على الوزير حتى تصل على المعنيين. وهذا أشبه بجمع التواقيع والآراء التي نهى عنه أهل العلم. قال الشيخ ابن عثيمين –رحمه الله-: (ليس من النصيحة للولاة التحزب وجمع الآراء والتواقيع). وهذا الرابط:
http://www.youtube.com/watch?v=00IgLadvHCg&feature=youtube_gdata_player

مسلم يسأل عن أمور دينه والنبي صلى الله عليه وسلم يجيب!

أولا: لنسأل هؤلاء المغردين, لماذا تكتبون هذه الشكاوى وتنشرون أخطاء وعيوب الولاة بين الناس؟ فيقولون: لأننا مظلومون وسلبت حقوقنا وهذه منكرات يجب إنكارها حتى ترجع الحقوق إلى أهلها! وقد أجاب النبي صلى الله عليه وسلم على هذا فقال: (إنكم سترون بعدي أثرة وأمورا تنكرونها). قالوا: (فما تأمرنا يا رسول الله؟), فقال: (أدوا إليهم حقهم, وسلوا الله حقكم) رواه البخاري. فذكر النبي صلى الله عليه وسلم عندما تسلب الحقوق ماذا نفعل, ولم يأمرنا أن نأخذ حقوقنا بأيدينا, بل أمرنا أن نسأل الله حقنا المسلوب.

ثانيا: هؤلاء المغردون يريدون جوابا على سؤال آخر وهو: من حقنا أن ننصح المسئولين و”تويتر” وسيلة من الوسائل. والجواب: لم يترك لنا النبي صلى الله عليه وسلم شيئا إلا وعلمنا إياه حتى الطريقة التي ننصح بها الولاة! فقال: (من أراد أن ينصح لذي سلطان فلا يبده علانية ولكن ليأخذ بيده ويخلو به فإن قبل منه فذاك وإلا كان قد أدى الذي عليه) رواه أحمد وابن أبي عاصم وصححه الألباني. فإن كان المغرد يشكو إلى ولي الأمر وينصحه في الخاص لا أمام العامة فلا بأس به لقول النبي صلى الله عليه وسلم (فلا يبده علانية).

ثالثا: المقصود من اللحديث السابق ولي الأمر أي رئيس الدولة, فأين الدليل على أن الوزراء ومن ينوبون عنهم يدخلون فيه؟ جاوب النبي صلى الله عليه وسلم على هذا فقال: (من أطاع أميري فقد أطاعني، ومن أطاعني فقد أطاعالله) رواه البخاري. فدل أن الوزراء ومن ينوبون عنهم يدخلون في هذا ولا يجوز نصحهم علانية.

رابعا: ولكن رئيس الدولة يجوَز الإنكار العلني على ولاة الأمور, فلم لا تطيعونه في هذه المسألة؟ فأجاب النبي صلى الله عليه وسلم: (لا طاعة في معصية, إنما الطاعة في معروف) متفق عليه. والطاعة المطلقة لله ولرسوله, وأما طاعة ولاة الأمور فهي مقيدة فيما ترضي الله, وإن خالفوا الحق فلا يتبعون على هذا وينصحون بالسر.

خامسا: ولكن بعض أهل العلم قال خلاف ما ذكرتم؟ فالجواب: خير الهدي هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم, ولا يقدم قول أحد على قول النبي صلى الله عليه وسلم, وينظر في حال هذا العالم. فإن كان أهلا للفتيا وأخطأ فله أجر, وإن أصاب فله أجران. وإن كان هذا العالم ليس أهلا للفتيا فيأثم لأنه لا يملك آلة الإجتهاد, وأما أهل البدع فلا يؤخذ منهم العلم ويهجرون بالكلية. وقد يقول ويصرح: أنا قصدت أن هناك مشايخ كبار يقولون بخلاف قولك؟ أولا: هذا ليس قولي, وإنما قول النبي صلى الله عليه وسلم. ثانيا: إن ثبت ذلك عن أهل العلم الأفاضل, فمعروف عنهم أنهم لا يقولون بهذا القول في أواخر حياتهم. وأما ما قالوه يحتاج إلى الرجوع لكلامهم والتدقيق فيه, فربما قالوه في بداية الأمر ثم تراجعوا عن قولهم, فالرجوع إلى الحق فضيلة والإستمرار على الباطل رذيلة, فهذا شرف لهم! وإما أنهم قالوا كلاما مجملا فصلوه في مكان آخر فواجب أن يرجع إليه ليجمع بين الأقوال. ومن كان عالما أن المشايخ تراجعوا عن قولهم, أو أن في المسألة تفصيلا في مكان آخر وينشر مثل هذا الكلام فيخشى عليه من الفتنة, لأن من صفات أهل البدع تتبع المتشابه.

من “مظاهرة سلمية” في تويتر إلى حرب أهلية!

قد يستغرب البعض ما الداعلي إلى كتابة مثل هذا الموضوع؟ قلت: الأمر مهم وخطير لأنه انتشر بين الناس, ثم كثير من الإخوة يغفل عن هذا الفعل ويظنه جائزا. و”تويتر” أشبه ما يكون بالقرية الصغيرة التي لا تخفى على من هو في الكويت ما يقوله شخص في أمريكا! فكيف بمن يذكر عيوب ولاة الأمر ويهيج الناس عليهم ليطالبوا بحقوقهم؟ كيف سيكون حالهم؟ أليس من المتوقع أن نراهم يخرجون في مظاهرات حقيقية في البلاد ومن ثم يحصل التشابك بالأيدي بين المواطنين ورجال الأمن؟ إذا رأى عامة الناس أن يوجد جمهور كبير لهذا الفعل في “تويتر” فلن يزدادوا إلا حماسا وشجاعة! وأنا أعلم عندما يقرأ هذا الكلام سيقول بعضهم هذه مبالغة! فأقول: لنا في رسول الله أسوة حسنة عندما نهانا عن ذلك. ثم لنضرب مثالا واقعيا حتى تطمئن القلوب ويزداد الإيمان, قال عبدالله بن عكيم: (لا أعين على دم خليفة أبدًا بعد عثمان، فقيل له: يا أبا معبد، أوَ أعَنْتَ على دمه ؟ فقال: إني أَعُدُّ ذِكْر مساويه عونًا على دمه) رواه ابن سعد في الطبقات. فإليك هذا الكلام الثمين ممن عاش هذه التجربة, وربما بعض الناس يجلسون في بيوتهم ويحرضون على ولاة الأمور حتى يكون بلده في فوضى ويحصل سفك الدماء, وهو لا يزال جالسا في بيته, ولنا في بعض البلدان العربية عبرة وموعظة, لا سيما أن كان التجهيز للخروج على الفيسبوك كما يقال وغيرها من الوسائل الحديثة, والله المستعان.

ولكن يرى بعض الدعاة أن هذه الطريقة لا بأس بها؟

اعلم رحمك الله أن الدعاة الأفاضل غير معصومين وقد يخطئون, وأفضل الهدي هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم لا الدعاة الذين يخالفونه. وسبق أن قلنا ما هو منهج النبي صلى الله عليه وسلم مع ولاة الأمور. ونحن اليوم ابتلينا والله بتقديس المشايخ وتقديم قولهم على أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم. وأهل السنة دائما يحذرون من هذا الأمر, فهذا الصحابي الجليل عبدالله بن عباس –رضي الله عنهما- قال ذات يوم ناصحا: (يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء, أقول لكم قال رسول الله, وتقولون قال أبو بكر وعمر!!). مع جلالة قدر الشيخين أبي بكر وعمر ألا أن لا يقدم قولهم على قول النبي صلى الله عليه وسلم, فكيف بمن يقدم قول طالب علم فضلا أن يكون عالما على كلام الرسول صلى الله عليه وسلم! وهذا الإمام أحمد بن حنبل قال: (عجبت لمن عرف الإسناد وصحته ويذهب لرأي سفيان). واعلم أن الأحزاب والجماعات نتيجة تقديس المشايخ, فرؤوس الأحزاب والجماعات ينقادون من قبل أفراد, وأهل البدع كما هو معلوم إما ينتسبون إلى بدعة أحدثوها, مثل: المرجئة, والقدرية, الخ. وإما ينتسبون إلى شخص أتى بأمور محدثة في الدين, مثل: الأشاعرة, والماتردية, وغيرها. والآن كثير من أهل البدع يقولون أن السلفيين أيضا حزب! فالجواب: نعم, السلفيون حزب كما قال تعالى: (أولائك حزب الله). وفي نفس الوقت ليسوا حزبا بمعنى لا يجمعهم تنظيم معين في أنحاء العالم مثل الإخوان المسلمين وغيرهم. وهذا ما قاله الشيخان الألباني وصالح الفوزان عندما سئلا هل السلفية حزب أم لا. والسلفيون يأخذون بنصوص الوحيين بفهم سلف الأمة, وهذا ما يميزهم عن غيرهم فلا يصلح أن يقال عنهم أنهم يقدسون الأشخاص أيضا! وما أجمل ما قال السفاريني:

فكل ما جاء من الآيات أو صح في الإخبار عن ثقات

من الأحاديث نمره كما قد جاء فاسمع من نظامي واعلما

ولا نرد ذاك بالعقول لقول مفتر به جهول

الخاتمة:

كنت غافلا في الأيام التي مضت عن هذه الظاهرة في تويتر ولم ألق لها بالا, وقد تنبهت لهذا الشئ ولله الحمد, خصوصا أن الشيخ الفاضل بندر المحياني –حفظه الله- نبه على هذا قبل فترة يسيرة, وهي منتشرة في بلاد الخليج على وجه الخصوص. وبعد المدارسة والبحث عزمت أن أكتب مقالا مختصرا في هذه الظاهرة. وجزى الله كل من نبهني على ذلك وشجعني لأكتب هذا المقال المختصر الذي أسأل الله أن يجعله صوابا وخالصا لوجهه, إنه ولي ذلك والقادر عليه, والحمدلله رب العالمين.

كتبه/ عبدالله خالد شمس الدين