أمي لا تستطيع القراءة، وتقوم بفتح المصحف وقراءة الإخلاص بدلًا من سطر، هل هذا مشروع؟


يقول السائل: أمي لا تستطيع القراءة -أمية- وتقوم بفتح المصحف وقراءة سورة الإخلاص بدلًا من كل سطر، هل هذا جائز؟

الجواب:
كأن مراد السائل أن أمه الأمية -أسأل الله أن يوفقها وجميع أمهات المسلمين لكل خير- لأنها أمية لا تستطيع أن تقرأ من المصحف فإنها تُكرر سورة الإخلاص {قل هو الله أحد} بعدد أسطر آيات القرآن في كل وجه، فتضع أصبعها على السطر الأول من الوجه الأول فتقرأ الإخلاص، ثم هكذا تفعل في السطر الثاني، إلى أن تتم الوجه، ثم تقلب الصفحة وهكذا تفعل في الوجه الذي بعده …إلخ.

إن كان هذا مراد السائل فإن هذا الفعل الذي ذكره عن أمه غير مشروع ولا يصح أن يُفعل؛ لأنه لا دليل عليه من جهة، ومن جهة أخرى لا فائدة منه شرعًا، وإنما تُكرر الإخلاص ما شاءت وتُكرر ما تحفظ من القرآن قلَّ أو كثُر، وتُداوم على الأذكار المطلقة والأذكار المُقيّدة بزمان أو مكان كأذكار الصباح والمساء، وأذكار دخول الخلاء، إلى غير ذلك.

فإن هذا هو العمل الصالح الذي جاءت به الشريعة، أما ما ذكره السائل عن أمه فإنه ليس مشروعًا.

ثم أُنبه السائل إلى أن أمه إذا لم تكن تحفظ سورة الفاتحة فإنها تأثم، وذلك إن حفظ سورة الفاتحة فرض عين لا تصح الصلاة إلا بقراءتها، فلذا يجب عليها أن تحفظها وأن تُحفَّظ هي ومن لا يحفظ ذلك من المسلمين.

أسأل الله أن يهدينا وأن يعلمنا، إنه أرحم الراحمين.

 

1021_1


شارك المحتوى: