أرى على صفحات الفيس بعض الصفحات التى إذا قمت بالاعجاب والاشتراك فيه تقوم بنشر بعض من الاذكار والادعية وغيره فهل آخذ اجر اذا قام أحد بالقراءة والتذكير بالذكر، وهل ذلك مما ينفعنى بعد مماتى ؟


أرى على صفحات الفيس بعض الصفحات التى إذا قمت بالاعجاب والاشتراك فيه تقوم بنشر بعض من الاذكار والادعية وغيره فهل آخذ اجر اذا قام أحد بالقراءة والتذكير بالذكر، وهل ذلك مما ينفعنى بعد مماتى ؟

 

قبل الإجابة على هذا السؤال أنبه على أمر، لا يصح لأحد أن ينشر كل ما يأتيه سواء في الفيس أو الواتساب أو التويتر لابد أن يتثبت من صحته وثبوته، إن كان رواية كالأحاديث والأفعال التي تترتب عليها أحكام تتثبت من صحتها، فما جاء من الأحاديث لابد أن نتثبت من صحته أيًا كان بما أنه حديث منسوب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. أما إذا كان حكما شرعيا أو فتوى لابد أن تتثبت من صحة هذه الفتوى والحكم الشرعي لأن المبتدعة كالصوفية وغيرهم يستغلون الإعلام الجديد من وسائل التواصل الاجتماعي كتويتر والفيس بوك والواتساب في نشر بدعهم فيجب أن نتثبت وأن نكون حذرين.

بعد هذا يُقال إن من نشر هذه الأمور ومن نشر الخير فله أجر وينفعه يوم القيامة إن شاء الله لأنه من الأعمال الصالحة من التعاون على البر والتقوى.