أخصائي الأشعة عندنا يقيم دورة تعليمية أيام الجمعة، ويصادف وقت الصلاة، الدورة التعليمية مفيدة جداً لكنها ليست إجبارية تمتد ثلاث سنين، فهل تجد لي رخصةً في ترك صلاة الجمعة؟


يقول السائل: أخصائي الأشعة عندنا يقيم دورة تعليمية أيام الجمعة، ويصادف وقت الصلاة، الدورة التعليمية مفيدة جداً لكنها ليست إجبارية تمتد ثلاث سنين، فهل تجد لي رخصةً في ترك صلاة الجمعة؟

 

يقال في مثل هذا: إن حضور صلاة الجمعة واجبٌ، كما قال تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ﴾ [الجمعة:9[ فلا يجوز للرجل المسلم البالغ المقيم أن يدع حضور صلاة الجمعة، لأعذارٍ أشد من هذا العذر، فكيف بمثل هذا العذر؟

وأدعو أخي الفاضل، أن يتقي الله، وأن يحرص على صلاة الجمعة، وليعلم أن من ترك شيئا لله عوَّضه الله خيرًا منه.