ما حكم معاملة: أضف خمسة ريال رصيد أسدد لاحقًا اتصل على رقم كذا؟


يقول السائل: وهو يسأل عن المعاملة: أضف خمسة ريال رصيد أسدد لاحقًا اتصل على رقم كذا، لو رصيدك أقل من ريالين يمكنك الإضافة حتى ثلاثين ريالًا للمزيد من المعلومات، اطلب كذا.

يقول: هل هذه المعاملة ربوية؟ يقرضك خمس ريالات، وتردها ست ريالات؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: يقال في مثل هذا – والله أعلم-: إن هذا المعاملة ليس ربويًا؛ لأنهم لا يردون المال بالمال، وإنما تدفع مالًا فيعطونك رصيدًا أكثر، والمعاملة الربوية التي يجب فيها التساوي إذا كانت الأموال أموالًا ربوية، وكان الجنس واحدًا، والعلة واحدة، كالبر بالبر، والشعير بالشعير إلى آخره.

أما إذا لم يكن كذلك بأن كان مالًا مقابل خدمة اتصالات فمثل هذا لا يُعدُّ ربويًا، فلو أعطاك رجل سيارة قيمتها خمسون ألف ريالًا، ثم قال سدِّدها بعد سنة بستين ألف ريالًا، لا يقال: إن هذا ربا؛ لأن هذا مال مقابل مال آخر، وهو السيارة، وكل ما فيه منفعة يسمى مالًا كالسيارات وغيرها، والسيارات ليست أموالًا ربوية، ومثل هذا خدمة الاتصالات ليست أموالًا ربوية، فالمقصود: أن مثل هذا ليس ربًا، والله أعلم.