جماعة من النسوة كن يصلين مع الإمام وفي الركعة الأخيرة رفعن من السجود قبله فهل يلزمهن إعادة الصلاة ؟


جماعة من النسوة كن يصلين مع الإمام، لكن صوت السماعة كان ضعيفًا عند السجود؛ وفي الركعة الأخيرة رفعن من السجود قبله، وجلسن للتشهد لعدم سماع الصوت، ثم تبين أنه كان ساجدًا، وسمعن صوت التكبير وكان الصوت ضعيفًا . فهن تقدمن عليه في الرفع من السجود والجلوس للتشهد لعدم سماع الصوت، ثم سلّمن معه، وكن يجهلن ما عليهن فعله. فهل يلزمهن إعادة الصلاة ؟

 

الأصل في مثل هذا أن من سابق الإمام متعمدًا، وفي أكثر من ركن، أن صلاته باطلة، لكن إذا كانت تجهل حال الإمام كما هو حال السائل، ثم علمت بحال الإمام قبل أن يسلّم فالمفترض أن تتدارك، بأن ترجع، وتأتي بالأركان التي فاتتها مع الإمام.

يعني إذا كانت نسيت السجود مع الإمام، والجلوس للتشهد، فترجع وتسجد، ثم تجلس للتشهد بعد الإمام.

فإذا هن سبقن الإمام في ذلك، ثم علمن فإنهن يرجعن ويأتين بما سبقن الإمام فيه.

وفي هذا السؤال سبقن الإمام بالسجود والجلوس للتشهد، وإذا سلمت من الصلاة وهي تجهل الحكم الشرعي كما يقول السائل؛ فإنها معذورة لجهلها. إن شاء الله تعالى.