بين التكفيري عباس الباقر وآخرين … (2)


بين التكفيري عباس الباقر وآخرين … (2)

وثيقة عباس الباقر التي كتبها قبل ارتكاب المجزرة

بقلم : د.عارف عوض الركابي fdm221@hotmail.com

في الحلقة السابقة بينت في (خلاصات) أبرز ما يفرق بين (السلفيين) و(التكفيريين) في باب التكفير ، وبينت بإجمال الجهود السلفية المستمرة في التحذير من منهج التكفير ومن دعاته ، وما بينته هو من باب التأكيد ؛ وإلا فإن الأمر من الوضوح بمكان ، وإن من لا يفرق بين (السلفيين) و(التكفيريين) كمن لا يفرق بين (التمرة و الجمرة) و (البعير و البعرة) !!

هذه الحلقة أنشر فيها ما كتبه التكفيري عباس الباقر وأرسله قبل فترة وجيزة من قيامه بمجزرته التي أقدم عليها ، تلك المجزرة التي قام بها في يوم الجمعة الثاني عشر من شهر رمضان المبارك ، في ديسمبر عام 2000م بمسجد جمعية الكتاب والسنة الخيرية بحي الجرافة الذي يقع في مدينة أم درمان ، والتي أسفرت عن مقتل ثمانية وعشرين رجلاً وطفلاً وجُرِح فيها قرابة الأربعين شخصاً ، حيث كان المصلون يصلون صلاة العشاء في يوم جمعة من شهر رمضان المبارك ، وقد تجمعوا لصلاة العشاء والتراويح ففتح عليهم رشاشه وأفرغ أكثر من سبعين رصاصة في تلك الأجساد ـ التي نحسبها أجساداً طاهرة طيبة ـ وقفت تصلي لله تعالى ولبت النداء : حي على الصلاة ، حي على الفلاح. كما أنه لم يتوقف عن إطلاق النار من رشاشه بعد خروجه من ساحة المسجد فقد قتل عدداً من الكبار والشباب وهم في الشوارع !!

وقد كتب عباس الباقر أكثر من رسالة في خطابه لإمام مسجد الجمعية بالجرافة الأخ إبراهيم التويم ، وأضع بين يدي القراء في هذه الحلقة إحدى رسائله والتي أحتفظ بها منذ وقت تلك الحادثة المحزنة المؤسفة ، وأكتب نص الوثيقة فقد يصعب قراءتها مصورة من الصحيفة ، ويكون التعليق عليها والمقارنة ببعض ما يدعو إليه (آخرون) في أيامنا هذه ، في الحلقات التالية إن شاء الله ، فقد كتب التكفيري عباس الباقر :

(في الرد على شريعة الأهواء للمبتدع التويم مؤيد المشركين وكبيرهم وعابد العلماء الطواغيت ، لكونه قال وقول الرجال إذا خالف نص الكتاب والسنة لا يؤخذ به : إن الحاكم إذا حكم لرشوة أو لهوى أو قرابة لا يكفر ، فهذا هو عين الضلال ولكن الذين كفروا يفترون على الله الكذب وهم يعلمون ، فعن الهوى قال الله سبحانه وتعالى : (فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواءهم ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله ) القصص 50 ، فحصر سبحانه وتعالى الأمر في شيئين إما الوحي فهو اتباع الشريعة ، وإما الهوى فكل ما خالف شريعة الحق فهو من الأهواء ، كما قال تعالى : (ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون ) الجاثية 18 ، وبين سبحانه أن اتباع الهوى هو عين الضلال في قوله : (ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله) الآية 50 القصص ، وإن اتباع الهوى هو أصل الفساد ومنشؤه كما قال تعالى : (ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن) المؤمنون 71 ، ومن هنا ندرك أن الضلال والفساد الشائعان في البلاد المحكومة بقوانين الكفر مرجعه إلى أنها شريعة الأهواء ، فالهوى هو أصل الفساد والضلال ، والبلاد المحكومة بالقوانين الوضعية والتي تصب في قالب حكم الطاغوت هي كل العالم اليوم.

والمتتبع للعالم اليوم يرى صدق ما قلناه ولا هادي إلا الله.

فالتويم وزبانيته هم الذين أعمى الله بصيرتهم وبصرهم ابتداء (بكبراؤهم) : مثل الطاغوت الهالك المتهالك ابن باز عليه لعنة الله وشيخ العذر الضال الألباني والمشرك العثيمين والمشرك الكافر الآخر (بن الفوزان) وبقية أئمة الكفر والضلال كلجنة كبار العلماء بالسعودية عليهم لعنة الله والناس أجمعين .. وبهذه النصوص (….. كلمات غير واضحة) يظهر غاية الظهور أن الذين (…كلمة غير واضحة) القوانين الوضعية التي شرعها الشيطان على أوليائه مخالفة لما شرعه الله جل وعلا على ألسنة رسله عليهم الصلاة والسلام أنه لا يشك في كفرهم وشركهم وخروجهم عن ملة الإسلام إلا من طمس الله بصيرته وأعماه عن نور الوحي مثلهم.

*والسلام على من اتبع الهدى*

عباس الباقر الشريف العباس

مدني قرية الدسيس جنوب مدني).

هذه رسالة التكفيري عباس الباقر التي بعث بها إلى إمام مسجد جمعية الكتاب والسنة بالجرافة حيث حصل نقاش بينهما قبل ذلك في قضايا التكفير والحكم ، وبقراءتها تتضح لنا جزئيات هي من الحاجة بمكان لأن يسلط الضوء عليها وتبين وتوضح بوضوح يليق بخطورة القضية ، ولعل أبرزها :

ما الأهلية العلمية التي يجب أن تتوفر في من يتصدون لمثل هذه القضايا ؟!

لماذا تهاجم جماعات التكفير والجهاديين كبار العلماء ، بل ويكفرونهم ويلعنونهم ؟!

ما موقف العلماء الراسخين في قضايا التكفير والحكم ؟!

ما قول أهل السنة والجماعة السلفيين في الحاكم الذي لم يحكم بما أنزل الله ؟

أين تتضح مواضع الخلل في الاستدلال بالنصوص الشرعية عند جماعات التكفير ؟

ما القواسم المشتركة والتي تلتقي فيها جماعات التكفير في القديم وفي واقعنا المعاصر؟

ما الذي يتفق عليه ويجتمع فيه عباس الباقر والخليفي التكفيريان وبعض دعاة التكفير في وقتنا الراهن وأيامنا الحالية ؟

إجابات هذه الأسئلة وغيرها في الحلقات التالية إن شاء الله تعالى..