الموقع تحت التجربة ، نستقبل ملاحظاتكم واقتراحاتكم عبر اتصل بنا


أنا طالب أدرس في جامعة أم القرى بمكة المكرمة، و أسكُن في جدة وأشكلَتْ علي مسألة جمع وقصر الصلاة ، فما الصواب ؟


أنا طالب أدرس في جامعة أم القرى بمكة المكرمة، وأنا أسكُن في مدينة جدة ،وأذهب من جدة الى مكة المكرمة ، وأشكلَتْ علي مسألة في حكم (جمع وقصر الصلاة) ، حيث قال بعض أهل العلم : إن السفر هو ما جرى عليه العُرف ، وبعضهم قال ما يعادل (٨٠ كيلو متر)، علماً أن المسافة بين المدينتين لم تبلغ هذا الحد ، فما هو الصواب في هذا ؟

 

الجواب أن يقال : أصح أقوال أهل العلم و الله أعلم وهو ما ذهب إليه جماهير أهل العلم وهو قول مالك والشافعي وأحمد أن مسافة السفر أربعة برد كما ثبت عن ابن عباس عند مالك في الموطأ وقال ابن عبد البر أن ما كان كذلك ما كان تحديداً من الصحابة فإن له حكم الرفع فلذا الأظهر والله اعلم أن مسافة السفر ما يعادل ثمانين كيلو فأكثر، فما كان أقل من ذلك فلا يسمى سفرًا، فعلى هذا في مثل هذا لا يعتبر المتنقل ما بين جدة ومكة مسافرًا.