نظرات في بيان العلامة صالح الفوزان حول الاجتماع وترك الفرقة


نظرات في بيان العلامة صالح الفوزان حول الاجتماع وترك الفرقة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

أرسل أحدهم لي مقال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله حول الاجتماع وترك الفرقة والانقسام فألفيته مقالا مفيدا يعالج قضية يعاني منها بعض أهل السنة نعم بعض أهل السنة أما عموم الانقسام في أمة الإسلام فهو أمر كوني قدري لا نملك رده كما صح بذلك الحديث:” ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلاواحدة قلنا: من هي يا رسول الله ؟ قال : من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي ” ومقتضى إيماننا برسالته صلى الله عليه وسلم أن نؤمن ونصدق بما أخبر عن وقوعه في المستقبل وهو الواقع في أمتنا .

والواجب علينا الأخذ بالأمر الشرعي لعلاج هذا التفرق وهو الرجوع للسنة والتمسك بها والتزام منهج السلف وترك البدع والمحدثات وعدم مفارقته في قليل ولا قطمير وقد كتبت لأخينا هذه الكليمات أرجو الله أن ينفع بها :

جميل جدا لكن لابد من فهمه على ضوء ما ذكر فيه وهو أن هذا الاجتماع بارك الله فيك لا يكون إلا على منهج أهل السنة ( الكتاب والسنة بفهم السلف )وعلى ضوء منهج الشيخ المعروف والذي كان له قصب السبق والقدح المعلى في التحذير من الجماعات والأحزاب البدعية كجماعة الإخوان والتبليغ والقاعدة الخ وقد أشار الشيخ لها في بداية مقالة وعبر عنها بالوافدة على بلادنا .

وبهذا لا يستقيم لأحد أن يستدل بمقال الشيخ في السكوت عن ضلالات الإخوان والتبليغ وغيرهم أو تسويغ وجودهم بدعوى الاجتماع وعدم تفريق الكلمة !!!

والداعي لهذا :

استغلال الحزبيين الذين مافتئ الشيخ يحذر منهم لمثل هذا الموضوع وحمله على غير مراد الشيخ كما حصل في السابق مرارا ومنها :

ما حصل مع الإمام ابن باز رحمه الله وبيانه المشهور قبل ما يقارب 22 سنة حول الدعاة حيث قال المغرضون إنه يقصد فلان وفلان من العلماء السلفيين مما اضطر الشيخ لاخراج بيان بأنهم ليسوا المقصودين به كما في هذا الرابط جزء منه المقطع السادس :

http://www.alnasiha.net/cms/node/736

وكما حصل من الحزبيين عندما طاروا فرحا بكتاب الشيخ العباد رفقا أهل السنة ووزعوه في كل مكان ظنا منهم أن الشيخ يقصد الإخوان المسلمين ونحوهم مما اضطر الشيخ لإصدار بيان بأنه لا يقصدهم ولا المفتونين بسيد قطب !!

شاهد “رفقا أهل السنة بأهل السنة_العلامة عبد المحسن العباد” على YouTube –http://www.youtube.com/watch?v=Gl0ToOJfE4w&feature=youtube_gdata_player

وهذا حالهم اليوم مع مقال الشيخ الفوزان حفظه الله وأطال الله عمره على طاعته .

كتبه :

محمد بن راشد الحبشان

يوم الجمعة 22 / 2 /1434