ما سبب انقلاب الشيخين سلمان وعايض على أبناء القذافي؟


ما سبب انقلاب الشيخين سلمان وعايض على أبناء القذافي؟

بسم الله الرحمن الرحيم

ذكر الدكتور سلمان العودة أن سيف الإسلام هاتفه بالأمس وأنه استنكر عليه قتل الشعب فاعتذر له :

http://www.sabq.org/sabq/user/news.do?section=5&id=20472مثل هذا الخبر قد لايصدقه الكثيرون لما نعلم أن حكومة ليبيا كانت من أشد أعداء الإخوان المسلمين وشردت بهم تقتيلا وتنكيلا ، ولكن إذا علمنا أن حكومة ليبيا في السنوات الأخيرة عقدت صلحا مبطنا وسمحت لبعض أفراد جماعة الإخوان ممن يوصفون بالوسطيين ولا يظهرون الانتساب لهم بزيارات رسمية لبلادها كسلمان العودة وعائضا القرني ومحمد حسان والطريري وغيرهم ..وقد دعي سلمان العودة في وقت سابق لزيارة رسمية لليبيا بتاريخ 2/6/2010م أثنى فيها على سيف الإسلام والإصلاحات في ليبيا كما ستسمعه وتراه على هذا الرابط :

http://www.safeshare.tv/v/ymyU74Qsly0

وكذلك كان لعائض القرنى زيارة في شهر رمضان من نفس العام أثنى فيها على مسيرة الدعوة في ليبيا وأنها تسير إلى صحوة متزنة مسايرة للواقع كما التقى بسجناء سياسيين وناقشهم انظره هنا :

http://www.alfajrnews.net/modules.php?name=News&file=article&sid=39957

ولما أراد سيف الاسلام الاستنجاد بسلمان العودة ,اظنها من أجل تهدئة الوضع والناس في ليبيا وهوفي أحلك المواقف تنصل منه سلمان بل ووصمه بأنه من أهل الطغيان !! ولم يمض على الثناء إلابضعة شهور ؟!

وكذا فعل رفيق دربه عائض القرني مع حفيدالقذافي وخذله وأظهر له سوءته التي خدع بها حكام ليبيا وأهلها ومحبيه وتبجح بمثل هذه الفعلة الشنيعة كما كر في ها الرابط :

http://www.alfajrnews.net/modules.ph…icle&sid=39957

مما جعل سيف الإسلام في لقاء العربية يصف سلمان وأمثاله بقوله : المشايخ الذين دعوا علينا مشايخ يباعون بالمال و يشترون وقد كانوا يلعقون أحذيتنا ويتذللون لنا

هذه الأدلجة ليست وليدة اليوم بل فعلها سلمان العودة والقرني وسفرا الحوالي وغيرهم مع أصدقاء الأمس الجهاديين حينما قلبوا الموازين عليهم وتبرؤوا منهم ووصفوهم بضيقي الأفق متزمتين إرهابيين وفيهم من زج به في السجون بسبب أشرطتهم وتجييشهم لهم ومنهم من قضى نحبه ومنهم من لايزال ينتظر ..

هذه اللغة أوالمنهج النفاقي هو من أساسيات دين جماعة الإخوان المسلمين كما هو مشاهد في الأحداث والوقائع في تاريخهم مع الحكام ومع أتباعهم الأغرار الين هم وقود معاركهم ، فهم وصوليون لاأصوليون تسيرهم مصالحهم الشخصية التي تتبلور من المصالح الحزبية تحت شعار الإسلام تارة وتارة تحت شعار التعددية الحزبية والاعتقادية والسير بحسب مايقتضيه يفرضه الواقع ومصلحة النفس والحزب لا الشرع ..

ويصدق فيهم قول السلف :

فأصحاب البدع مثل العقارب يدفنون رؤوسهم وأيديهم في التراب ويخرجون أذنابهم فإذا تمكنوا لدغوا، (وكذلك أهل البدع مختفون بين الناس فإذا تمكنوا بلغوا ما أرادو)ا.

فهل سيعي من لايزال يحسن الظن بهم من الأتباع والمصلحين وكذلك هل سيعي ذلك حكامنا وعلماؤنا بأنهم مهما قربوا العدو فلن يكون صديقا ومتى أبعدوا الصديق فلن يجدوا لهم ناصرا .. ولله الأمر من قبل ومن بعد ..

وليتذكروا فعلهم وصنيعهم في أزمة الخليج ومناهضة الدولة والعلماء و أنهم بتركهم لهؤلاء المتلويين ينشرون باطلهم لمصلحة مزعومة كتهدئة الشباب الثائر أوالجهادي التكفيري فليعلموا أنهم سنقلبون عليهم كما فعلوا في أزمة الخليج أثناء غزو الطاغية صدام الكويت ..

عبدالرحمن الفيصل