القانون السياسي للثورات العربية: شِنْشِنة أخزمية


القانون السياسي للثورات العربيةشِنْشِنة أخزمية

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، أما بعدُ:

أرسل لي بعض إخواننا ما كتبه بعض المصلين، وهو دكتور في الشريعة، وعضو لبعض تجمعات الافتاء المحدثة، ووسمه بـ (القانون السياسي للثورات العربية) ، وسأذكر كلامه بنصه، قال فيه:

[ سنبدأ بعون الله عز وجل بكتابة القانون السياسي للثورات العربية، لعرضه على أهل العلم والمشورة، ليتم الانتفاع به في الثورات العربية، نسأله المعونة. تيسر إلى هذا الوقت كتابة مسودة مبدئية للقانون السياسي للثورات العربية، وها أنا أعرض بعض ما تيسر للاعتراض أو التطوير.

أولا: قوانين الحكم …. ]

قال: [ كتابة القانون السياسي للثورات العربية: ]

وأقول: هل للثائر والثورة والثوار والثورات قانون؟!

أم لابد من مُخالفةٍ لِهذه الشنشنة الأخزمية ونُخْضِعَ جميع الأقوال والأفعال لحكم الله وشرعه، قال تعالى: {فَإنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ الَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا}[النساء:59].

وقال تعالى: {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إلَى اللَّهِ}[الشورى:10].

وهل التمرد له قانون؟!

وهل عالم الفوضى قابل للتنظيم؟!

كيف تقوم بطلب تنظيم ثوري فوضوي؟!

كيف تعمل تنظيماً للفساد وتسعى الى تقنينه؟!

أيها الكاتب! إن الثورة والتمرد، خروج على الشرع والعرف، والسلوك الطبيعي، والنهج المرضي المألوف عند العقلاء.

لقد ذَكَّرَنا الكاتب بأمور:

القانون السياسيّ للثورات الغربية، والقانون السياسي للثورات العربية

والكاتب ديموقرطي حتى النخاع!!

أولا:

ذكرنا الكاتب بالقانون السياسيّ للثورات الغربية، وما وضعه الغربيون الأوروبيون بعد ثورات وقعت في بعض الدول الأوروبية، بدءاً بالثورة الفرنسية وما تلاها من تزاحم الثورات للخروج عن المألوف، وبعدها جاؤوا بدم كذب، وقانون ينظم تلك الثورات (الفوضى: الاضرابات والاعتصامات والمظاهرات) ، وسَمّوه بالديموقراطية!!

فها أنتم أيها الكاتب اليوم تتبعون سنن من قبلكم من اليهود والنصارى حذو القذة بالقذة، ولنا ما رواه البخاري (7320) ومسلم (6/2669) في صحيحيهما من حديث أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ((لتتبعن سنن الذين من قبلكم شبراً بشبرٍ، وذراعاً بذراعٍ، حتى لو دخلوا في جحر ضب لاتبعتموهم. قلنا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قالفمن؟)).

أيها الكاتب! إننا لنراكم أصبحتم ديموقراطيين، بل أشدّ ممن ابتدعها من الغربيين أنفسهم، وتطلبون مثيلاً للطريقة، ومشابهة لأولئك القوم، فهلاّ عدتم إلى شرع ربكم ذلكم خير لكم، وقال تعالى: {اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْان كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}[العنكبوت: 16]

ثانيا:

ذكرنا الكاتب باستبدال شرع الله الذي أمرنا بالتحاكم إليه، بقانون من وضع البشر، جُعل القبلة والحجة للناس في التحاكم والإتباع في جميع الأقوال والأفعال، عقائد وعبادات ومعاملات.

نهج العلماء من الثورات، وهل وضعوا قانوناً أم اكتفوا بشريعة الله؟

ثالثاً:

ذَكّرَنا الكاتب بتاريخ ونهج العلماء في القرن الأول والثاني والثالث والرابع:

ما القانون السياسي الذي وضعه العلماء بعد ثورة الحسين – رضي الله عنهما – في القرن الأول؟!

ما القانون السياسي الذي وضعه العلماء بعد ثورة ابن الأشعث على الحجاج بن يوسف الثقفي في القرن الثاني؟!

ما القانون السياسي الذي وضعه العلماء بعد ثورة الهاشمي محمد بن عبدالله بن الحسن الملقب بالنفس الزكية في المدينة؟! وثورة أخيه إبراهيم بن عبدالله بن الحسن في البصرة أيام أبي جعفر المنصور؟!

ما القانون السياسي الذي وضعه العلماء بعد ثورة الزنج في العهد العباسي في القرن الثالث؟!

ما القانون السياسي الذي وضعه العلماء بعد ثورة القرامطة في القرن الرابع؟!

جدد الكاتب ذكريات عهد أبي محمد المقدسي الخارجي إبان وجوده في الكويت

سنة 1409

رابعاً:

ذَكَّرَنا الكاتب بكتاب (ملة إبراهيم) وليس له من اسمه نصيب، فقد دفعه لي أبو محمد المقدسي الخارجي، ولم يكن قد ظهر أمره حينئذ، وقرأته، وعلقت عليه، واكتشفت بعون الله الشُّبَه التي سوّدها كتابه، وواجهته بذلك في الكويت سنة 1409، وأُتِي الرجلُ من تعالُمِه وجهله، وجَزَمْتُ بأن الرجل على مذهب الخوارج، بل من غلاة الخوارج،
وما كتابه إلا دين لهذه الفرقة، ولا علاقة له بالحنيفية السمحة، ملة إبراهيم عليه السلام!!

الشنشنة الأخزمية

خامساً:

ذَكَّرنا الكاتب بالمثل المشهور: شنشنة أعرفها من أخزم.

قال أبو عبيد القاسم بن سلام في (غريب الحديث) (3/241): الشنشنة: مثل الطبيعة والسجية …

قال أبو عبيد: وأخبرني ابن الكلبي أن هذا الشعر لأبي أخزم الطائي، وهو جد أبي حاتم الطائي أو جد جده، وكان له ابن يقال له أخزم، فمات أخزم، وترك بنين، فوثبوا يوماً على جدهم أبي أخزم، فأدموه فقال الرجز:

إن بنيّ زملوني بالدمِ … شنشنة أعرفها من أخزمِ

يعني أن هؤلاء أشبهوا أباهم في طبيعته وخلقه وأحسبه كان به عاقاً. اهـ

وقلت كما قال غيري: فصار مثلاً.

أيها الكاتب! أنجاكم الله مما أنتم فيه، فأنتم سائرون على تأصيل منحرف، نسأل الله العافية، ووفقنا واياكم لما يُحبه ويرضاه.

قال الكاتب: [ ليتم الانتفاع به ]

قلت: أهذا الانتفاع كنفع إبليس لأبي هريرة – رضي الله عنه – في أمر الصدقة، ونصحه له بالتحصن بآية الكرسي؟

قال النبي – صلى الله عليه وسلم – : ((أما انه قد صَدَقَك وهو كَذُوب)). كما في صحيح البخاري (2311) تعليقاً عن شيخه، وموصولاً عند النسائي في الكبرى (238/6)، وابن خزيمة في صحيحه (91/4).

أم هو كالانتفاع بالخمر والميسر، قال تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا}[البقرة: 219].

ألا تعلم أنه لا يوجد شرٌّ محض؟ فكما أن الشيطان قد حصل منه نفع، كذلك تلك الثورات منها نفع قليل وشرٌّ كثير، وكذلك النفع مما سودته من قانون، فإن فيه نفعا مشابها لنفع الخمر والميسر وكل المحرمات.

قال الكاتب: [ أولا: قوانين الحكم ]

وأقول: أين طريقة ودعوة الأنبياء من قانونكم؟

أين الدعوة إلى لا اله إلا الله، وتجديد العهد بالتوحيد؟ لماذا لم تقل:

أولا: توحيد الله وحده لا شريك له؟

ماذا هذه الشنشنة حول الحكم؟!

إن هذا لَهُو الجهل بعينه بدعوة الأنبياء والرسل، ودليل على بطلان ما تدّعونه من دعوى متابعة المرسلين وخاتم النبيين.

واعلموا جيداً أن التوحيد نذكره ونبينه، أولا وثانياً وعاشراً، ومن عرف التوحيد وعبد الله وحده لا شريك له، وأخلص العبودية لله، فقد عرف ما الحكم، ولم الحكم، ولم التحاكم ومن الحاكم، ومن المحكوم؟ وعلم أن جميع ما يصدر من العباد كافة من أقوال وأعمال القلوب والجوارح، فأصله خالص لله، وحكمه من الله واليه، قال تعالى: {فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَمِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا[المائدة: 48].

التوحيد غاية والحكم وسيلة، فلا تخلط بين الغايات والوسائل، تُرزق فلاحاً.

أيها الكاتب! أين التوحيد من دينك وشرعك ومنهاجك وقانونك؟!

لا غرابة فإنما هي شنشنة أعرفها من أخزم.

شهوة الحكم أظهرت حقيقة ما أخفيته!

ولما هذا الدوران حول الحكم؟

لقد كتبتَ ما كتبتَ، فأظهرت حقيقةً خَفِيَت على كثيرين، ذهبت تُبين شهوة الحكم، وتكشف معاناة وخِفّة تعيشها ومن حولك، وأَبَنْتَ عن نَزْعَةٍ نَزَعَت قلبَك وعقلَك من جسدك انتزاعاً، لا مرد لها إلا بالتوبة إلى الله، والإنابة إلى الحق.

أسأل الله تعالى الخير والهداية للمسلمين كافة والحمد لله رب العالمين.

د.عبدالعزيز بن ندى العتيبي

جريدة الوطن الكويتية

صفحة الإبانة الأسبوعية

9/10/2011م