البعض يقوم بعمل عمرة، ثم يؤجّل الحلاقة عند وصوله جدة، هل يصح هذا؟


يقول السائل: البعض يقوم بعمل عمرة، ويؤجل الحلاقة إلى جدة، هل يصح منه العمل؟

يُقال جوابًا عن هذا السؤال: هذا العمل يصح؛ لكنه خلاف الأفضل، فإن الأفضل أن يحلق الشعر على المروة، هذا في العمرة كما قرر ذلك النووي رحمه الله تعالى.

أما الحاج فالأفضل أن يحلق شعره بعد أن ينحر هديه، أي: بمنى بعد أن ينحر هديه، ذكر هذا أيضًا النووي رحمه الله تعالى؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك.

أسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يعلِّمَنا ما يَنْفَعَنَا، وأن يَنْفَعَنَا بما عَلَّمَنَا، وجزاكم الله خيرًا.