الاختلافات في صفوف الحزبية سلمان العودة وناصر العمر أنموذجاً رقم 2


الاختلافات في صفوف الحزبية سلمان العودة وناصر العمر أنموذجاً رقم 2

بسم الله الرحمن الرحيم

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ……………. أما بعد ،،،

فهذا هو الجزء الثاني لمقال (الاختلافات في صفوف الحزبية سلمان العودة وناصر العمر أنموذجاً ) ، ويعتبر الجزء الأول مقدمة لهذا الجزء الثاني من المقال، وبربط الأول مع الثاني يتضح الذي يوالى من الذي يعادى، والذي يحب من الذي يبغض، والذي يخرج من السنة إلى البدعة ومن السلفية إلى الخلفية ليكون الرجل وسطاً سلفياً على الجادة بين طرفي الغلو الذي تمثله الحدادية والجفاء الذي تمثله الحزبية الحركية

ولا تغل في شيء من الأمر واقتصد **** كلا طرفي قصد الأمور ذميم

وإليك نموذجاً واقعياً على سلوك الحزبية الحركية مسلك الجفاء والتفريط في الحب والبغض في الله، والولاء والبراء في السنة، وهو ما جرى من زيارة سلمان العودة لمؤسسة ناصر العمر الدعوية وهي ديوان المسلم

فتحفى ناصر العمر بسلمان العودة تحفياً كبيراً مع ما عند سلمان العودة من الطوام والمهالك الكثيرة

(موقع الإسلام اليوم – الاثنين 3 ذو القعدة – 1431هـ)

http://islamtoday.net/salman/artshow-78-140843.htm

أؤكد أن ذكر موقف ناصر العمر من سلمان العودة هو من باب التمثيل إلا فإن المواقف الحزبية لتميع الخلاف فيما لا يسوغ الخلاف فيه وفي المقابل عداؤهم وتنفيرهم ممن يخالفهم ولو فيما يسوغ الخلاف فيه كثير إذا لم يكن من حزبهم

وإليك طرفاً من طوام سلمان العودة

الطامة الأولى/ ثناؤه على داعية الشرك في الربوبية فضلاً عن الألوهية: علي الجفري، القائل: إن الولي يستطيع أن يخلق ولداً بلا أب ولا أم

ومع ذلك مجدَّه سلمان العوده ومجدَّ دعوته، وقد رددت على هذا الثناء في درس بعنوان: بين سلمان العودة وعلي الجفري

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=101484

ومن المتقرر عند أهل السنة أن الذي يجالس أهل البدع ويجعلهم بطانة له يلحق بهم فكيف بمن يمجدهم ويثني عليهم

أخرج أبو نعيم عن الفضيل بن عياض أنه قال: من وقَّر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.

قال الشاطبي في الاعتصام (1/114): فإن توقير صاحب البدعة مظنة لمفسدتين تعودان على الإسلام بالهدم: إحداهما: التفات الجهال والعامة إلى ذلك التوقير، فيعتقدون في المبتدع أنه أفضل الناس، وأن ما هو عليه خير مما عليه غيره، فيؤدي ذلك إلى اتباعه على بدعته دون اتباع أهل السنة على سنتهم. والثانية: أنه إذا وُقِّر من أجل بدعته صار ذلك كالحادي المحرض له على إنشاء الابتداع في كل شيء. وعلى كل حال فتحيا البدع وتموت السنن وهو هدم الإسلام بعينه ا.هـ

وبعد هذا الثناء العطر من العودة على الجفري الذي سيسأل عنه كما قال تعالى(سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ )التقاه في قناة الرسالة وتحاضنا وذلك في شهر محرم 1428هـ ، وهذا عند أهل السنة شنيع ومهلكة كما هو كذلك عند السلف الصالح

وأنا أناشد من تأثر بهؤلاء الحركيين أن ينجو بنفسه لئلا يخرج من أهل السنة إلى أهل البدعة بموالاته وثنائه على من يمجد ويثني على دعاة الشرك كما هو صنيع سلمان العودة

الطامة الثانية/ تميعه مع الرافضة عموماً، فوقف موقفه المخزي مع الحزب الرافضي المسمى بـ (حزب الله ) فطبل وصفق له ودعا الناس إلى نصرته والوقوف معه، وذلك أيام حربهم مع اليهود، والتي حقيقتها ألعوبة سياسية تخدم مصالح المد الشيعي الرافضي كما أصبح الأمر جلياً بعد ذلك، لكن سلمان العودة لا يتوب ولا يعتبر فوقع في هذا الفخ – والذي من دوافعه ضعف بغضه للرافضة – كما وقع في فخ أوهامه وسوء ظنونه في حرب الخليج لما هجم صدام الهالك على الكويت والسعودية، وصدق الله القائل: (وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ). ثم إن مثل هذا وأمثاله لا يوفق لإصابة الحق، وذلك لبعدهم عن اتباع السنة ومنهج السلف الصالح في طريقتهم ومنهاجهم

ومن آثار تميعه العقدي مع الرافضة أنه الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والذي من أعضاء المجلس العام فيه رافضي بغيض ، وكذا رأس الأباضية في هذا الزمن وهو أحمد الخليلي كما بينت هذا في مقال: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين المزعوم إلى مزبلة التاريخ

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=3056

الطامة الثالثة/ أذاب عقيدة البراء من الكفار فجعل بغض الكافر لأجل الدنيا لا الدين تماماً مثل إمامه وقدوته الذي يحاكيه ويسير على طريقته الدكتور يوسف القرضاوي وقد ذكر هذا في موقعه في مقال بعنوان: بين الولاء الإسلامي والفطري (بتاريخ 20/2 / 1428هـ) وقد رددت على هذا القول في مقال بعنوان: لا تنافي بين البراء من الكفار ومحبتهم الطبعية

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=3013

فهل الكافر الذي يزعم أن لله ولداً ويكذب برسالة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لم يؤذنا دنيوياً لا نبغضه ونحتمل منه كفره ونسبته هذه الفرية العظيمة لله التي قال فيها: (لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا . تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا . أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا ) أما إذا آذانا دنيوياً فنبغضه؟ !!

يا لله أصارت الدنيا أعظم وأجل من الآخرة !!

الطامة الرابعة والخامسة/ تميعه مع العلمانيين والليبراليين وبرنامج طاش ما طاش الذي انتقص الدين وأهله كما وثَّقت ذلك عنه في درس مسجل بعنوان: سلمان العودة بين التشديد والتيسير المذمومين

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=101485

الطامة السادسة / إنكاره لجهاد الطلب وزعمه أنه لا يوجد إلا جهاد الدفع متابعاً في ذلك القرضاوي، واعجباً له قد رضي لنفسه متابعة القرضاوي ولو خالف أهل العلم والإيمان، بل ودلائل القرآن كقوله تعالى: (قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ)

ومسائل الجهاد ضلت فيها طائفتان

طائفة جفت وفرطت فأنكرت جهاد الطلب بالكلية ككثير من الإسلاميين الذين شابهوا العلمانيين

وطائفة غلت وأفرطت فدعوا إلى جهاد الدفع والطلب غير مراعين للمصالح والمفاسد وحال القوة والضعف، والمقصد الذي من أجله شرع الجهاد، وقد فصلت أحكام الجهاد في كتاب بعنوان: مهمات في الجهاد

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=996

ودرس مسجل بعنوان: الجهاد بين الغلو والجفاء

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=614

ثم بعد كل هذه الطوام وغيرها: يا سبحان الله أمثل هذا يا ناصر العمر يوالى ويمجد ويثنى عليه ؟ أين غيرتك المزعومة التي جيشت بها الشباب المتحمس والغر حولك؟! إن كانت صادقة فلم لا تكون على سلمان العودة ؟!

و مع هذا كله يستقبل الدكتور ناصر العمر في مؤسسته الدعوية: سلمان العودة !!؟

بل وزاد السوء سوءاً لما قال: إن خلافي مع سلمان العودة خلاف تنوع لا تضاد كما في ( العدد 13 من مجلة نون – ربيع أول 1428هـ)

إن التي دعت ناصراً العمر إلى التميع الشديد مع سلمان العودة الحزبية المقيتة التي تقتل الولاء والبراء في السنة

وإني لأناشد الشباب وأناشد غيرتهم الدينية وحرقتهم على الدين أن يتأملوا فيما سبق نقله عن سلمان العودة وكيف أن الحركيين لا يعادونه، ولا يحذرون منه مع أنه بلغ هذا المبلغ المتدني دينياً، ثم كيف لا يزال الشباب مغترين بحماسة ناصر العمر الدينية، وهذا موقفه مع من ميع الخلاف مع الرافضة والعلمانية والكفار

وقد بينت بعض ما وقع فيه ناصر العمر في درس مسجل بعنوان: أقوال ناصر العمر عرض ونقد

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=839

وإني لأعجب كيف يستطيع قادة الشباب في التجمعات الحركية في بعض حلقات تحفيظ القرآن وغيرها قتل غيرتهم وإسكات تساؤلاتهم الحماسية بأن يقنعوهم بألا يعادوا العمر والعودة لأن كلاً يخطئ ويصيب وليس أحد معصوماً وهكذا

يا سبحان الله إن الأخطاء الشرعية ليست على درجة واحدة كما تقدم في الجزء الأول من المقال، وهذه الأخطاء من الأخطاء التي توجب عداء وبغضاً، ثم كيف يتناقضون ويبغضون من يسمونهم جامية ويحذرون منهم مع أنهم من عموم البشر الذين يخطئون ويصيبون وليس أحد منهم معصوماً، ولماذا يحذرون من ولاة الأمر ويزهدون فيهم مع أنهم من جملة من يخطئ ويصيب، وليس أحد معصوماً

إني لأدعو شباب الإسلام الذين غُرر بهم ووقعوا في رق الحزبية الحركية أن يفيقوا وأن يعلموا حقيقة المؤامرة، وأن يعلموا أن تحزيبهم والتلاعب بعواطفهم باسم الجهاد ودماء المسلمين وأعراض المسلمات قد أصبح غير مجدي لأن حقيقة المؤامرة الحزبية الحركية انكشفت وباتت ظاهرة لكل ذي بصيرة

وللشاب العاقل الناصح لنفسه أن يعتبر في ذلك بتحذير الحركيين ممن سموهم جامية أو مداخلة – مع أنها لا توجد طائفة باسم الجامية أو المداخلة تماماً كاسم الوهابية- ثم إلصاق التهم والشائعات المزورة فيهم لينفروا منهم لعلمهم أن لديهم حججاً ودلائل على صدق دعوتهم وفساد دعوة الحزبية الحركية وقد تكلمت على التنفير من الحق باسم الجامية في درس بعنوان : حقيقة الجاميّة

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=56

وفي كتاب بعنوان: الجامية والحشوية والوهابية ألقاب تنفيرية

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=988

وأنت يا ناصر العمر أما آن لك الفيئة وتدارك ما بقي من العمر الذي تجاوزت فيه العقد السادس، أما آن لك أن تتحرر من رق الحزبية الحركية فتجعل ولاءك وبراءك في الله لا في الحزب، فعليه تبغض أمثال العودة الذي تلبس بتلك الموبقات وهو لا يزال مستمراً في إفساد المجتمع بآرائه القرضاوية الغزالية البنائية

ولقد سررت ببعض ردود الشيخ عبد الرحمن البراك – وفقه الله لهداه – على سلمان العودة كرده عليه في قوله: ( إن أمريكا دولة عادلة )، وفي إنكاره لجهاد الدفع، لكن تمنيت أن تكون الردود على ما هو أشد مما يتعلق بمسائل الاعتقاد – مع عدم إهمال هذه المسائل – كتمييعه الخلاف العقدي مع المخالفين وتمجيده لرؤوس الضلالة كالجفري والرافضة، وتعاونه مع رؤوس الضلالة في الاتحاد العالمي للإفتاء لتمييع العقائد والدين وهكذا

بل والرد على منهج سلمان العودة القائم على التجميع والتكثير في مقابل تضييع ما دعت إليه الرسل من التوحيد وتضييع ما دعا إليه السلف من السنة

ويا ليته ينتبه للبطانة الحركية الحزبية الملتفة حوله كناصر العمر وأمثالهم ممن أوقعوه في ورطة كتابة البيانات الجماعية معهم واستقبال خالد مشعل الذي وضع الورد على قبر الطاغوت الرافضي الخميني وقال: هو الأب الروحي لدعوتنا. يعني منظمة حماس الإخوانية، وقد فصلت هذا وبينته في درس مسجل بعنوان : رسائل إلى حركة حماس الفلسطينية

http://islamancient.com/play.php?catsmktba=407

أسأل الله برحمته أن يرفع راية التوحيد والسنة، ويكشف الغمة الحزبية الحركية عن شبابنا ومجتمعنا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبدالعزيز بن ريس الريس

المشرف على موقع الإسلام العتيق

http://islamancient.com

25 / 12 / 1431هـ