تنظيم القاعدة المشؤوم يواصل الإساءة إلى الإسلام


تنظيم القاعدة المشؤوم يواصل الإساءة إلى الإسلام

د. إبراهيم بن عبد الله المطلق / جامعة الإمام محمد بن سعود – الرياض

في خضم الأحداث الجارية والتفجيرات العالمية الجديدة والعمليات الانتحارية اليومية والمتزايدة وعمليات الاختطاف والاغتيالات المتكررة يدرك كل عاقل سويٍّ أن ما يعيشه العالم بأجمعه اليوم من تفجير وعمليات انتحارية هو نتاج فكر متطرف بدأ مؤسِّسوه وقادته في العمل الدؤوب والتفكير الجاد بالثورة العارمة على العالم. هذا الفكر الذي قرَّر منذ تأسيسه تفجير العالم بأجمعه بدءاً بالمسلمين وحكَّامهم، ذلك أن كل مَن على الأرض من المسلمين يستحقون الإبادة؛ لأنهم مرتدُّون وكفَّار وعملاء للكفار في فكر هذه الجماعة، ولا يوجد على وجه الأرض مسلم سواهم هم فقط، والبقية يعيشون في جاهلية جهلاء وضلال عظيم وكفر كفر فرعون وهامان.
وتمضي السنون ويتخرج من هذه المدرسة المتطرفة مئات الألوف من أبناء العالم الإسلامي وبجميع الجنسيات، ولكن بثقافات جديدة وبتخطيط فريد وبدهاء لم يُسطِّر له التاريخ مثيلاً، فينفِّذون وصية أحد أئمتهم مؤسِّسي هذا الفكر ببناء القاعدة لتتولى القيادة الكبرى وتكون المركز في التوجيه وإصدار القرارات التفجيرية الدموية وفي الثورة على العالم بصفة عامة وحكَّام المسلمين بصفة خاصة، فتبدأ التدمير وفي الكرة الأرضية قاطبةً شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً. وهاهو شاهد جديد على شؤم الفكر الدموي التفجيري بالتباهي بمواصلة الإساءة للإسلام والمسلمين وزرع الحقد في قلوب الآخرين بتفجيرات جديدة تشهدها أكبر عاصمة أوروبية ويذهب ضحيتها عدد كبير من الأبرياء والآمنين ممن لا ناقة لهم ولا جمل في سياسة أو غيرها.
وما تشهده بلاد الرافدين من عمليات انتحارية متواصلة ذهب ضحيتها آلاف الأبرياء من العراقيين وغيرهم، وما تشهده العراق من عمليات اختطاف واغتيالات متكررة دليل رعونة هذا الفكر وخطورته وشؤمه على الأمة الإسلامية جمعاء.
أغرب ما يستغرب لدى ورثة هذا الفكر التلوُّن السريع وبكل الألوان والعمل بقاعدة الغاية تبرِّر الوسيلة، فالغاية هي الوصول إلى الحكم وبأيسر الطرق، والوسيلة هي تكفير الحكَّام والثورة عليهم، تماماً كما أوصى أحد مؤسِّسي فكرهم. الشاهد على صدق ما أقوله التاريخ والواقع والعالم بأجمعه.. وإليك أخي القارئ ما يثير عجبك في تناقضات حَمَلَة هذا الفكر:
1- يقوم فكر هذا التنظيم على تكفير الحكَّام وتضليلهم، بل تكفير البشرية جمعاء.. وإليك أخي القارئ الأدلة من مصنَّفاتهم:
يقول أحد قادتهم: (يدخل في إطار المجتمع الجاهلي تلك المجتمعات التي تزعم لنفسها أنها تقدِّم الشعائر التعبُّدية لغير الله، ولكنها تدخل في هذا الإطار أنها لا تدين بالعبودية له وحده في نظام حياتها.. فهي وإن لم تعتقد بألوهية أحد إلا الله تعطي أخصَّ خصائص الألوهية لغير الله، فتدين بحاكمية غير الله، فتتلقى من هذه الحاكمية نظامها وشرائعها وقيمها وموازينها وعاداتها وتقاليدها.. موقف الإسلام من هذه المجتمعات كلها يتحدَّد في عبارة واحدة: أن يرفض الاعتراف بإسلامية هذه المجتمعات كلها).
ويقول أيضاً: (ارتدَّت البشرية إلى عبادة العباد وإلى جور الأديان، ونكصت عن لا إله إلا الله، وإن ظلَّ فريق منها يردِّد على المآذن: لا إله إلى الله).
وقال أيضاً في تفسير قوله تعالى: {وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً} (يونس: 87) بعد أن بيَّنا فيما سبق دخول مسلمي العصر في إطار المجتمع الجاهلي يقول: (وهنا يرشدنا الله إلى اعتزال معابد الجاهلية – مساجدها – واتخاذ بيوت العصبة المسلمة مساجد تحس فيها بالانعزال عن المجتمع الجاهلي).
وقال أيضاً: (إنه لا نجاة للعصبة المسلمة في كل أرض من أن يقع عليها العذاب إلا بأن تنفصل عقدياً وشعورياً ومنهج حياة عن أهل الجاهلية من قومها حتى يأذن الله بقيام دار إسلام تعتصم بها، وإلا تشعر شعوراً كاملاً بأنها هي الأمة المسلمة، وأن ما حولها ومَن حولها ممن لم يدخلوا فيما دخلت في جاهلية). وقال: (إنه ليست على وجه الأرض اليوم دولة مسلمة ولا مجتمع مسلم قاعدة التعامل فيه هي شريعة الله والفقه الإسلامي).
2- الكذب سجية من سجايا المنتمين إلى هذا الفكر. والكذب الإخبار بخلاف الواقع، والكذب كما أخبر البشير النذير يهدي إلى الفجور. هذه السجية مستهجنة وممقوتة في دين أبي جهل وأبي لهب، وفي دين أتباع هذا الفكر مستحبة ومندوبة. أما قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ} (التوبة: 119) فالخطاب في هذه الآية موجَّه إلى المؤمنين، والمؤمن لا يكذب بخبر الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام: (أيزني المؤمن؟ قال: يزني. أيسرق المؤمن؟ قال: يسرق. أيكذب المؤمن؟ قال: لا). وليس قوله (يزني) و(يسرق) إباحة للزنا والسرقة، ولكنه إخبار منه عليه الصلاة والسلام أن المؤمن قد يرتكب مثل هذه الكبيرة.
3- من ألدِّ أعدائهم العلمانية والعلمانيون ظاهراً. ومفهوم العلمانية هي الفصل بين الدين والدولة، يعني مَن يريد الدين فليذهب إلى أماكنه ومؤسساته، ومَن يريد الفسق والسكر فأماكنها مفتوحة. ولا شك أن مَن يعتقد حل ما حرَّمه الله ورسوله فهو كافر يُستتاب، فإن تاب وإلا أقيم عليه حد الردة، ومَن لا يعتقد تحليل الحرام وإباحته وتحريم الحلال فليس بكافر وإن دعا إلى هذه المنكرات غير معتقد حلَّها، ولكنه مؤمن بإيمانه فاسق. ومَن يظهر الإسلام ويبطن الكفر والكيد للإسلام فهذا منافق جاء وصفه في القرآن والسُّنة. وبيَّن الدين الحنيف أسلوب التعامل معه ومصيره إن مات على نفاقه يوم القيامة. وتجديد الألقاب مما لم يرد في الكتاب والسُّنة، ولم يبيِّنه سلف هذه الأمة من القرون المفضَّلة، فلا حاجة لنا، فحسبنا فرقة وتشيُّعاً، ولا أعتقد أن وجود وانتشار ما يسمونه بالعلمانية تارة والليبرالية تارة أخرى في مجتمعنا بخاصة؛ لأنه مجتمع نشأ وترعرع على سلامة الفطرة والعقيدة والتعلق بالصلاة والمحافظة عليها، ومَن فعل ذلك ظاهراً فهو عندنا براء ظاهراً وباطناً حتى يثبت خلاف ذلك، وإن وجد قلة لديهم شيء من هذا الفكر فهم لا يمثلون ظاهرة ويُدعون بالحكمة والموعظة الحسنة ويُجادلون بالحسنى.
أقول: من مثالب فكر الإخوان الذي ينتسب إليه وانبثق منه هذا التنظيم المنحرف العداء الظاهر للعلمانيين، وفي الباطن ومن أجل مصلحة التنظيم لا حرج في التنازل وإلى مستوى تقبيل الأيدي والأقدام، والشاهد لدى بعض القنوات الفضائية والمؤتمرات وغيرها.
للأسف الشديد جداً الجهل المركَّب لدى كثير من أبناء المجتمعات، وعلى جميع المستويات، بخطورة هذه الجماعة وخطورة فكرها، ليس فقط بخطورتها على مجتمع دون مجتمع آخر بل على العالم، ودليلنا على هذا الجهل استطاعة قادة الفكر المنتمين إلى هذه الجماعة الوصول وفي عدد من أقطار العالم إلى رأس الهرم أو قريباً منه، وقد وصل الحال ببعض القادة في العالم إلى الخوف منهم، كما يخاف رؤساء أمريكا من الصهيونية العالمية؛ حيث بلغت بهم الجرأة تهديد كلَّ مَن يقف عثرة في تحقيق أهدافهم، ومَن يتجرَّأ على تجريح مؤسِّسي هذه الجماعة يجد التعنيف واللوم والسب والشتم والتضليل والتصنيف، ويحتاج إلى مواجهة الكم الهائل من البشر وعلى جميع المستويات إلى صبر أولي العزم من الرسل.
إن المؤسف كل المؤسف أن في رعونة وتعسُّف وتطرُّف هذا الفكر ليست خسارة جسدية أو مادية، إنما هي خسارة دين ومصداقية؛ فالنظرة العالمية اليوم إلى الإسلام تختلف عنها قبل سنوات وقبل أن يشتعل فتيل قنابل الفكر وتفجيراته واختطافاته وتدميراته على مستوى العالم وتحت شعار الإسلام، وهذا العنف هو الذي غيَّر نظرة العالم إلى الإسلام، فحسبنا الله ونعم الوكيل.
إن الحكمة ضالة المؤمن، واليوم وقد ابتلينا بانتشار هذا الفكر في أوساط مثقفينا، بل وأغلب شرائح مجتمعاتنا، فلا بد من العمل الدؤوب والمخلص في محاصرة هذا الفكر، والحذر من وسائل وأساليب انتشاره وتلقينه لفلذات الأكباد.
وفي الختام أشير إلى أن غايتي القصوى في كتابة هذا المقال بيان مثالب هذا الفكر، والتحذير من خطره وخطر انتشاره ديناً أدين الله به عملاً بقوله تعالى: {وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} (سورة العصر)، وقول النبي الكريم عليه الصلاة والسلام: (الدين النصيحة. قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولرسوله ولكتابه وللأئمة المسلمين وعامتهم).

جريدة الجزيرة – العدد 11975 – الثلاثاء 6 جمادى الثانية 1426.